آيشواريا راي مبهرة في صور لصالح مجلة "Vogue India"

غالباً ما تحاول نجماتنا العالميّات، أسواء في هوليوود أم بوليوود، ضمان أن تكون عودتهنّ إلى الساحة الفنيّة قويّة بما فيه الكفاية، بخاصّة إذا ما كانت الفترة التي غبن فيها طويلة ومهمّة.

فهنّ ولكي يحرصن على أسر انتباه الجمهور الذي ينتظر بفارغ الصبر عودتهنّ ولكي لا يكون هذا الرجوع المُرتقب عادياً أو مملاً، غالباً ما يلجأن إلى طرق وأساليب يتركن فيها العالم بأسره غير قادرٍ على الكلام، لا بل أخرساً بالكامل.

مقدّمة لا شك في أنّها كانت ضروريّة لأنّ من سنتحدّث عنها هي نجمة لا تقتصر نجوميّتها على بلدها الهند فحسب، ولا تُعتبر عودتها بسيطة وعادية كعودة أي زميلة من زميلاتها ولا يشكّل غيابها عن الساحة التمثيليّة سوى فقدانٍ كبير لموهبتها وخسارة لحضورها الرائع، إنها بالطبع آيشواريا راي.

أخيراً وبعد طول انتظار عادت ملكة جمال العالم السابقة أدراجها، إلى المكان الذي تبرع فيه واشتاق إليها كثيراً، من خلال تصدّرها غلاف مجلّة Vogue الهنديّة وخضوعها لجلسة تصويريّة لا يمكن أن نصفها إلّا بالمذهلة والرائعة والتي تليق بها وبعودتها هذه كثيراً.

في أزياءٍ من مجموعة تومي هيلفيغر وسان لوران، لا شك في أنّها بدت جميلة أكثر من أي وقت مضى وهي تتألّق بأسلوب السبعينات الذي يتميّز بالفرو.

خاضعة لجلسة تصويريّة كما سبق وقلنا في أوروبا، ومتألّقة بمساعدة فريق متخصّص محلّي هناك، لا شك في أنّ نجمة Dhoom 2 قد تعطي كارا ديليفين وكيندال جينير بعض الدروس في عالم عرض الأزياء والموضة.

فمن الشعر المالس إلى المجعّد مع النظرات الثاقبة والواثقة من نفسها التي عكستها أمام الكاميرا، ترفض راي أن تعتبر غيابها الذي دام لأربع سنوات مجرّد فجوة أو أن تسمّي رجوعها هذا بـ"العودة"، إذ هي تعتبر أنّ هذه الثغرة كانت إجازة للأمومة.

وعن هذا الموضوع تحدّثت إلى المجلة وقالت: "فعلتُ تماماً كما تفعل أي إمرأة عاملة أخرى وأم في الوقت عينه، وأنا لم أغب إلّا عندما أنجبتُ إبنتي، فالكل يعلم أنّني واصلتُ عملي حتّى الشهر السادس من حملي".

أما اليوم فالجمهور كلّه بانتظار آيشواريا لتعود إلى السينما مع فيلم Jazbaa، الذي وعلى الرغم من أنّ الكثير من الأخبار طالته بخاصّة بسبب الممثلين الذين سيلعبون الأدوار الثانويّة فيه كعرفان خان وشبانة عزمي، لم يتم التطرّق بعد حتّى الساعة حول موضوعه والشخصيّات فيه.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك