الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

أخيراً زواج مريم اوزرلي من حبيبها المصري قريباً: إشاعة أصبحت حقيقة؟

وجمهورها يتفاعل مع الخبر.

على ما يبدو أنّ الفنّانة مريم اوزرلي المعروفة بـ "السلطانة هويام" تستعدّ للإرتباط مجدداً لكن هذه المرّة بشكل رسمي، بحسب ما ذكرت بعض وسائل الإعلام التركيّة. أمّا عن سعيد الحظّ، فهو الشّخص الذي أُثيرت حوله الشّكوك منذ فترة وذلك عندما ظهر معها في فيديو طريف، وهو مذيع برنامج "إي تي بالعربي" باسل ألزارو.

المعلمومات تقول أنّ الثنائي يستعدّان لدخول القفص الذّهبي، لكنّ التّاريخ لم يُحدّد بعد. ومن المقرّر أن يلتقي باسل والد ووالدة النّجمة الشقراء في دبي، إذ تتحضّر للسّفر إلى هناك أيضاً من أجل الدّعاية الخاصّة بماركة مستحضرات التّجميل التي أطلقتها بإسمها منذ أشهر عدّة. ووُصف هذا اللّقاء من قبل الصّحافة التركية بـ "الخطة الكبيرة" التي ستؤدّي إلى الزّواج فيما بعد.

وأفادت التّقارير نفسها إلى أنّ شقيقة مريم التي تُدعى جنان، قد التقت النجم المعروف في العاصمة الألمانيّة برلين أيضاً، وقد عبّرت عن إعجابها الكبير بشخصيّته. ونشير إلى أنّ الفنّانة التركية لطالما تهرّبت من الإجابة عن طبيعة علاقتها بالشابّ المصري، وكان ردّها يثير التّساؤلات والإستغراب.

ولم يتمّ التأكّد بعد، إذا ما الإشاعة قد أصبحت حقيقة بالفعل وبالتّالي ستدخل اوزرلي القفص الذّهبي قريباً... رغم أنّ ألزارو سبق ونفى ارتباطه بها، مؤكّداً أنّها صديقته لا أكثر، وهو كان قد تعرّف عليها شخصياً لأوّل مرة عندما قام بمقابلة معها في دبي لصالح البرنامج.

من ناحية ثانية، أقدمت الممثلة الشابّة على توضيح ما تناقلته المواقع عن لسانها مؤخراً، وذلك عندما كشفت عن تناولها العشاء مع رجل خليجي من أجل تناول العشاء معه في دبي. وأشارت إلى أنّ الموضوع تمّ فهمه بشكل خاطئ، لأنّها تناولت الطعام معه إلى جانب فريق عمل "حرم السلطان" حينها ولم تكن بمفردها معه.

وتبرّعت بالأموال بعد ذلك إلى جمعيّة خيريّة، مؤكّدة أنّها شعرت بالحرج لأنّ رسائل كثيرة سألتها عن هذا الموضوع، لذا شعرت بضرورة توضيح هذه النّقطة. وختمت رسالتها التي نشرتها باللغتين التركية والإنكليزيّة عبر حسابها الشّخصي على موقع "إنستقرام"، أنّها تكنّ المحبّة الكبيرة لكلّ متابعيها قائلة أنّها يبدو لم تعبّر بالشكّل الصّحيح عندما تطرّقت إلى الحديث عن هذا الأمر.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك