الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

أخيراً Kate Middleton حامل: الإشاعة تحولت إلى حقيقة

طفلٌ ثالث سينضم إلى هذه العائلة المالكة!

هو خبرٌ سبق أن انتظرنا سماعه منذ فترةٍ طويلة وسط الكم الهائل من الإشاعات التي حامت في الأفق والتي تحدّثت عنه وزعمت به مراراً وتكراراً، هو خبرٌ كنّا نتوقّع بطبيعة الحال أن نسمع به في يومٍ من الأيّام وأن تتداول به صحافة العالم بأسره، نعم هو خبر حمل كيت ميدلتون بطفلها الثالث الذي سيأتي لينضم بالتأكيد إلى إبنها الأكبر الأمير جورج الذي يبلغ من العمر 4 سنوات وإلى ابنتها الأميرة شارلوت التي بلغت عمر السنتين.

هو خبرٌ أُعلن عنه كالعادة في بيانٍ رسمي صدر عن قصر كنسينغتون في لندن وجاء فيه التالي: "أصحاب السمو الملكي دوق ودوقة كامبريدج يسرّهما أن يعلنا أنّ الدوقة تنتظر مولودها الثالث"، وهو الإعلان الذي لم يتردّد الأمير هاري ومع أنّه المتضرّر الأول من المسألة كلّها في الإعراب عن سعادته إزائه مشيراً في الوقت نفسه إلى أنّ زوجة أخيه بخير وبصحّةٍ جيّدة.

صحةٌ يبدو أنّها بدأت بالتزعزع نوعاً ما، إذ أنّ آخر التقارير البريطانية قد أفادت بأنّ كيت التي تصدّرت العناوين الأولى في زفاف شقيقتها بيبا بفضل ولديها الجميلين قد بدأت تعاني من عوارض الحمل الصباحية المزعجة التي سبق أن عانت منها في حمليْها الأوّليْن والتي بسببها أُدخلت إلى المستشفى حين كانت تنتظر مجيء الأمير جورج، عوارض تتّسم بالغثيان والقيء وهي التي أجبرت أمّها في النهاية كارول ميدلتون على التوجّه إليها يوم البارحة لرعايتها والبقاء معها في المنزل للإعتناء بها.

ويُقال أيضاً أنّ الدوقة التي تُعتبر من بين أهم 50 إمرأة ملهمة في العالمهي حالياً ما بين الأسبوع الثامن والثاني عشر ومن المتوقع في حال صحّت هذه الأخبار أن تستقبل صغيرها في ابريل أو مايو المقبل، مع العلم بأنّها سبق أن لمّحت بنفسها إلى إمكانية حدوث وحصول هذا الحمل في يوليو الماضي حين كانت في جولةٍ عائليّةٍ في بولندا، هذا الصغير الذي بدأت الفرضيات تتكاثر من حوله من الآن أسواء بخصوص جنسه أم الإسم الذي سيُطلق عليه.

وفي ما سارع الروّاد والنشطاء إلى التعليق على هذا الخبر بعبارات التهاني والمباركة، لم يتردّد البعض الآخر في السخرية والإستهزاء من الموضوع ككل وإطلاق الميمات التي كان من شأنها أن تحوّل هذه القصّة السارّة والسعيدة إلى مادّةٍ دسمةٍ يتداول بها الكبير والصغير، سخريةٌ طالت الأمير هاري باعتبار أنّه سيتأخّر بطبيعة الحال مجدداً عن الوصول إلى العرش وحتّى أنّها نالت من الدوق والدوقة اللذان وبحسب البعض لا يملكا على ما يبدو جهاز تلفاز ليلهوا عليه عوضاً عن إنجاب المزيد من الأطفال.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك