ألبوم عمرو دياب "احلى واحلى" في خطر

عمرو دياب يواجه مشكلتين كبيرتين قبل صدور ألبومه "احلى واحلى".

يعيش النجم المصري عمرو دياب اليوم حالة من القلق والتلبّك والإرتباك والخوف بسبب مواقف سبق أن اتّخذها في إطار إنتاج وتوزيع ألبومه الموسيقي المقبل الذي سيطرحه في الأسواق الأسبوع القادم "أحلى وأحلى"، وإلى بعض المقرّبين منه وحتّى فريق عمله لم يتردّد في إطلاق العنان لنفسه والتأكيد بأنّه غامر في بعض الإجراءات التي رآها مناسبة لهذا المشروع ولكنّه يجهل تماماً كيف ستكون تداعياتها ونتائجها عليه.

فالملقب بالهضبة الذي يتولّى ولأول مرّة إنتاج ألبومه الغنائي عبر شركة "ناي" التي يمتلكها بعد أن قرّر التخلّي عن تعاونه وعمله المشترك الذي دام لحوالى 13 سنة مع شركة روتانا، يرى أنّ المغامرة الأولى التي سيدخل في شباكها، والتي يجهل ما إذا كان سيحقق عن طريقها مكاسب أم خسائر مادية، هي تسليمه الألبوم لشركة شهيرة ومعروفة متخصصة بتوزيعه داخل مصر والعالم العربي تستحوذ روتانا للأسف على أسهمٍ كبيرة وكثيرة فيها.

نعم، من المفاجئ جداً أن يقرّر عمرو خوض هذه التجربة وأن يضع زمام الأمور ومصيره حتّى في يدي هذه الشركة التي تعود إلى تلك التي دخل معها في صراعاتٍ كثيرة وصلت إلى ساحات المحاكم، والتي قد تضر بألبومه فترد له الصاع الصاعين من خلال التحكّم شخصياً وبشكلٍ غير مباشر بطريقة التوزيع، مع العلم بأنّ المعني بالأمر أصر على المضي قدماً بهذه المبادرة ولو كانت خطيرة لأنّه يرى في تلك الشركة التي اختارها الكفاءة والأهلية في توزيع ألبومه بشكلٍ مترابط داخل مصر والخليج العربي.

أما المغامرة الثانية التي قد يخسر في صددها صاحب أغنية "بلاش تبعد" الكثير والتي تتعلّق بعملية التسويق والدعاية وكيفية الترويج لـ"أحلى وأحلى"عند الجمهور العربي كلّه وليس في مصر فحسب، فهي تعود إلى الإستعانة بتقنية البيع الإلكتروني، أي تحميل الألبوم عبر خدمات شركات المحمول لتنزيل الأغاني عبرها، وحتّى اعتماد طريقة طرحه عبر الأقراص المدمّجة فقط، وهي تدابير تهدّد بنجاحه جماهيرياً وحتّى مادياً في حال لم يتمكّن الموزّعون من التحكّم جيّداً بطريقة توزيعه عبر تلك الخدمات.

من ناحيةٍ أخرى، وبعيداً عن هذا السياق تحديداً، يذكر أنّ عمرو كان قد خيّب آمال أبطال فيلم "هيبتا" عندما لم يشارك كما كان قد وعدهم في حفل إطلاق مشروعهم السينمائي هذا، وعلى الرغم من الإشاعات التي أفادت بأنّه سيتوجه إلى هناك بعد الدعوة التي تلقّاها من طليقته، الفنانة شيرين رضا وهي إحدى بطلات الفيلم، تجاهل الأمر كلياً وغض النظر لربما بسبب انشغاله في تصوير مسلسله الرمضاني المقبل "الشهرة".

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك