الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

ابنة شاروخان تشعل الإنترنت بـ صور مثيرة للجدل

ابنة شاروخان، سوهانا، في صور نادرة ولم تُكشف من قبل!

هي إبنة النجم الكبير شاروخان الذي لا يمر يومٌ إلّا ويتصدّر فيه العناوين الأولى على المواقع الإلكترونية كافة ومنصات التواصل الإجتماعي، هي سوهانا إبنة الـ15 سنة التي قرّرت أن تعيش حياتها وتحديداً طفولتها واليوم مراهقتها من دون أن تتأثّر بأي طريقة كانت بشهرة والدها ونجوميته، وبالتالي ارتأت أن تمضي أيامها ووقتها وهي تطلق العنان لنفسها كما تريد وبالطريقة التي ترغب بها غير مكترثةٍ أبداً بالقيل والقال والإنتقادات التي قد تطالها، طالما أنّها أكيدة بأنّها لا تشوّه سمعة والدها وصيته بطريقة أو بأخرى.

هي سوهانا التي لا تنفك يوماً عن الإحتفال مع أصدقائها وصديقاتها الكُثُر، هي تلك الفتاة التي انتشرت لها صوراً كثيرة تعود إلى حسابها الرسمي على انستقرام وأخذ يتداولها الرواد بين بعضهم البعض، أتت لتؤكّد بأنها إنسانة طبيعية جداً وفتاة بسيطة تريد عيش حياتها كأي فتاة من عمرها، حياةً ممتلئة بالحفلات والرقص وارتداء أكثر الأزياء جرأةً وجذب عيون الشباب والفتيان، تبغي أن يكون لها مساراً خاصاً بها في هذه الدنيا بعيداً كل البعد عن مسار والدها مقتنعةً في الوقت عينه أنّ احترامه بتصرّفاتها وسلوكياتها هو أغلى ما ينتظره هو منها.

وككل فتاة، تجد نفسها سوهانا في بعض الأحيان ضحية المواقف التي تقع فيها، وبالتالي تذهب مع الرياح العاتية وتأتي معها، أي أّنها لم تتردد مثلاً في تلك اللقطات النادرة والتي لم يُكشف النقاب عنها قبلاً، في التمدّد على السرير إلى جانب صديقاتها وإبراز مفاتنها وتضاريسها وتحديداً ساقيها الهزيلتين وهي ترتدي القصير وتتمايل بإثارة مثيرة للجدل أمام الكاميرا، كما وأنّها فتاة تميل دائماً إلى اتّباع صيحات الموضة وكل ما هو رائج وشائع وبما في ذلك التقاط صور السيلفي بنفسها حتّى وهي في الحمام، المكان الذي لا بد له أن يكون خاصاً وسرياً لها وحدها.

وسوهانا إبنة كينج الرومانسية التي بدأت تُظهر مؤخراً شغفاً لمهنة التمثيل، ومن يدري لربما سنراها قريباً تدخل السينما الهندية من بابها الأوسع وترى الفرص كلّها التي تطمح إليها كل فتاة مُتاحة أمامها ومفتوحة على مصراعيها، من الفتيات اللواتي يولين اهتماماً خاصاً بإمضاء الوقت مع أشقائها، والدليل على ذلك صورها الكثيرة مع أخيها أريان، وحتّى أبرام الذي رُصد معها مؤخراً وهو على شاطئ البحر يخفي عينيه بيديه بطريقة ظريفة وهي إلى جانبه تقلّده وتجسد رشاقة خيالية ولياقة بدينة مثيرة وهي بالمايوه غير آبهةٍ أبداً بالباباراتزي والحشريين الذين سارعوا إلى التقاط أكبر عددٍ من الصور لها.

وهذه الفتاة التي تُعتبر من المولعين برياضة كرة القدم ومن الممارسين الأساسيين لها في المدرسة تزرع ابتساماتها العريضة أينما كانت وتواجدت ومع من كانت، وإذا ما بحثنا بين صورها الكثيرة والتي لا تُحصى والتي جعلت منها اليوم مادة دسمة يحكي عنها الجميع ويتطرّق إلى أخبارها الكثيرون، نرى كيف أنّ بتصرّفاتها البريئة تحاول زرع الفرحة في قلوب من معها من دون تكلّفٍ أو تزييفٍ أو اصطناعٍ.

هذه هي سوهانا، التي وبين عقلانيّتها من جهة وجرأتها المبالغ بها بعض الشيء من جهة أخرى، غدت اليوم نجمة عالمية ليس في الهند فقط، باتت حالياً مشهورة وقابلة لأن تكون مصدر اهتمام الجميع ومصدر جذبٍ مهم مثل والدها بالضبط.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك