الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

ابنة ويتني هيوستن تصارع الموت في ذكرى وفاة والدتها

في 11 فبراير 2012، وُجدت ويتني هيوستن جثّة هامدة وهي غارقة في حوض الإستحمام في غرفتها في الفندق الذي كانت تقيم فيه في بيفلري هيلز، قبل ساعاتٍ قليلة من حفلة ما قبل الغرامي الذي ينظّمها ككل عام، المنتج كلايف ديفيس، الذي هو بنفسه وجد النجمة العالمية ميتة.

واليوم وبعد مرور ثلاث سنوات على وفاتها، لا بد أنّ العائلة تحيي ذكراها المؤلمة بأسى كبير ووجعٍ أكبر، بخاصّة وأنّ ابنتها بوبي كريستينا غارقة هي أيضاً اليوم بغيبوبة عميقة قد لا تستفيق منها أبداً.

ففي الوقت الذي كانت قد أعلنت فيه الصحافة والوسائل الإعلامية بأنّ الأطبّاء الذين يشرفون على حالة الشابة قد أكّدوا أنّهم سيفصلون جسمها عن جهاز الإنتعاش البارحة يوم الأربعاء، وهو اليوم نفسه الذي توفّيت فيه والدتها ويتني، نفى محامي العائلة هذه المعلومات في بيانٍ رسمي له.

هذا وكان موقع TMZ قد أشار بأنّ بوبي التي تبلغ من العمر 21 سنة، قد وُجدت غارقة في حوض الإستحمام في 31 يناير الماضي، تماماً كوالدتها، وأنّها ستُفصل عن الأجهزة وبالتالي ستصعد روحها إلى السماء وتلتقي بوالدتها.

قصةٌ لا نستطيع إلّا وأن نتذكّر من خلالها موت العظيمة ويتني، هذه الإنسانة التي كانت تتصدّر المراتب الأولى من حيث مبيعات ألبوماتها، والتي للأسف اتّسمت السنوات التي سبقت موتها بتناولها المفرط للكحول والمخدّرات، ولكن لا شك في أنّها تبقى حتّى الساعة أحد أهم الفنّانات وأعظمهنّ من حيث الصوت في أنحاء العالم أجمع.

لمحة بسيطة تستحق منّا هذه النجمة أن نتذكّرها بها، بخاصّة بمناسبة ذكراها المأساوي الذي خضّ العالم كلّه في العام 2012.

متربّية على تعاليم الكتاب المقدّس وعلي يد والدتها سيسي، وفنّانة مشهورة ولامعة تماماً كقريبتيْها دي دي وديون وارويك، اعتمدت ويتني في حياتها كلّها على عرّابتها أريثا فرانكلين التي شجّعتها منذ طفولتها على تمرين صوتها والشروع في الغناء.

وأخذت ويتني منذ طفولتها، ترافق والدتها إلى الجوقات الغنائية قبل أن ينجذب المنتج كلايف ديفيس إلى صوتها ويقترح عليها عقداً في العام 1983.

وبعد سنتين، صدر ألبومها الأول الذي حمل عنوان Whitney Houston، والذي ضمّ عدداً من الأغاني المنفردة التي تبوّأت المراتب الأولى، ومنها Saving All My Love for You وHow Will I Know وGreatest Love Of All، التي احتلّت بفضلها المركز الأوّل ضمن سباق الأغاني في العام 1986 وساهمت في فوزها الساحق في الغرامي.

ولا شك في أنّ مكانتها الكبيرة في عالم الموسيقى جعلت منها إمرأة رائدة ونموذجاً حياً ومثالاً أعلى للكثير من الفنّانات كماريا كاري وجانيت جاكسون اللتين سارتا على طريقها.

من جولاتٍ عالميّة ناجحة، إلى أغانٍ دخلت قلوب المستمعين، مروراً بإطلالتها المميّزة على الشاشة الكبيرة في Bodyguard، انتهت سنوات التسعينات مع إنسانة رغب الكل في العمل معها وتمنّى الجميع التعاون معها.

لكن للأسف، بدأ القرن الجديد، وبدأت معه حياة هذه النجمة تتغيّر، فسنوات الـ2000 كانت صعبة لويتني، هي التي غاصت في قصص المخدّرات التي كان سببها تأثير زوجها السلبي عليها، والذي أرجع مكانتها إلى المراتب الأخيرة.

وبين علاجات التخلّص من هذه الآفة السيئّة والعودة من جديد إليها، انتهى بها المطاف في 11 فبراير من العام 2012، جثّة في حوض استحمامها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك