الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

اثارة هيفاء وهبي أدخلت الجمهور في حيرة كبيرة: لا يستطيع أن يحدد ما الذي ترتديه

صورةٌ عادت بها إلى حسابها الرسمي على "انستقرام".

لكي تضمن أن تكون عودتها إلى مواقع التواصل الإجتماعي قويّة بما فيه الكفاية ولكي تحرص على إثارة الروّاد والنشطاء الذين كانوا ينتظرون أي صورة أو فيديو تعود من خلالهما إلى الساحة وتعلن عن طريقهما عن كل جديدها، ولأنّها واثقةٌ من نفسها إلى أبعد حدودٍ ولا تأبه لأي تعليقٍ قد يُرفقه الجمهور بصورها وفيديوهاتها ولقطاتها ولأنّها تعي أنّ الأهم في حياتها هو إثارة الجدل والتساؤلات مهما كانت الوسيلة والطريقة والأسلوب، ارتأت هيفاء وهبي التي نتحدّث عنها اليوم أن تنشر تلك الصورة تحديداً عبر "انستقرام" التي كانت كافية ليتحقّق كل ما سبق وقلناه وزعمنا به.

نعم ألغت هي التي حافظت على عدد متابعيها عبر "تويتر" خانة التعليقات لكي لا يتمكّن أحد من تدوين ملاحظاته على لقطتها ذات الصلة وكي تتفادي أي قيل وقال هي بالغني عنها اليوم بخاصة بعد هذا الغياب الطويل، هي صورةٌ تطل فيها نجمتنا اللبنانية المميزة والمحبوبة وهي تتمايل أمام كاميرا هاتفها الخليوي بإثارتها المعهودة ودلعها المنشود وجرأتها المعتادة، نعم تركت شعرها مفلوتاً على كتفيها وظهرها ووضعت المكياج على وجهها وتصوّرت وهي ترتدي ثياب كانت وحدها كفيلة بإرباك متابعيها وإدخالهم في حيرةٍ كبيرةٍ لأنّ أحداً منهم لم يتمكّن من تحديد ما كانت تتألّق به.

هو سروالٌ وقميصٌ نشعر للحظةٍ من اللحظات ولأول وهلةٍ أنّهما مؤلّفان من الشفاف قبل أن نكتشف أنّهما مبطّنان بقماشٍ من لون بشرة الجسم، نعم نشعر في البداية أنّ ما نراه أمامنا هو صدرها وبطنها وخصرها وساقيها قبل أن نفهم أنّ هذه المفاتن والتضاريس كلّها مخفية وليست ظاهرة أبداً، هي التي نرى كيف أسدلت شعرها الطويل لتخفي به ثدييها اللذين كنّا سنرصدهما بسبب هذا القميص الذي يبدو أنّه فاضحٌ ومكشوفٌ من حيث تصميمه والتي لم ترد بعد على ما قامت به عدوّتها ضدّها.

لم نعلم أين كانت متواجدة في تلك الغرفة المعتمة ولم تذكر لنا أصلاً أين كانت طِوال الأسابيع الماضية التي انقضت أي بعد انتهاء الموسم الرمضاني الذي خاضته من خلال مسلسل "لعنة كارما"، هي صورةٌ أو بالأحرى ثياب جعلتها تبدو سمينة أكثر من أي وقتٍ مضى وكأنّها اكتسبت في الفترة الأخيرة بعض الكيلوغرامات الإضافية التي تكدّست عندها في منقطة الخصر والأرداف، عودةٌ نتمنّى ألّا تقتصر على هذه الصورة فقط وأن تتوالى إطلالات وهبي التي تغيّبت عن مهرجان بياف يوماً بعد يوم.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك