الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

احلام فقدت هويتها بعد التجميل والفوتوشوب: Kim Kardashian العرب؟

الإستنساخ يضرب من جديد!

هي ليست المرّة الأولى التي تُتّهم فيها بمحاولة تقليدها النجمة العالمية كيم كارداشيان والسعي إلى استنساخها والسير على خطاها في ما يتعلّق بذوقها إزاء الموضة والأزياء وتجاه تسريحات الشعر والمكياج، هي ليست المرّة الأولى التي نجد أنفسنا في حيرةٍ كبيرةٍ من أمرنا عندما ننظر إليها في أجدد صورها ولقطاتها وفي ضياعٍٍ تام عندما نحاول تحديد هويّتها واكتشاف ما إذا كانت هي النجمة الإماراتية المعروفة والمشهورة احلام أم لا، نعم غدت الأخيرة للأسف الشديد رهناً للقيل والقال وضحيّة انتقادات كثيرة ولا تُحصى وذلك بسبب التغييرات الجذرية التي طرأت على شكلها الخارجي والتي عدّلتها كلّها مع الأيّام من دون أي استثناء.

هي صوةٌ جديدةٌ انتشرت عبر بعض المواقع الإلكترونيّة ومنصّات التواصل الإجتماعي عائدةٌ بطبيعة الحال إلى إحدى أجدد الجلسات التصويرية التي خضعت لها على ما يبدو احلام، هي التي لا ينفك إسمها اليوم عن تصدّر عناويننا الأولى بحكم مشاركتها في لجنة تحكيم برنامج "ذا فويس 4"، صورةٌ تطل فيها تلك المرأة المعروفة في الوطن العربي كلّه وهي ترتدي فستاناً ذهبي اللون وواقفة بطريقةٍ جانبيّةٍ أمام الكاميرات مستعرضةً ملامح وجهٍ معدلّة كلّها وتكاوين جسمٍ مزيّفة ومصطنعة، وذلك بحكم شبح الفوتوشوب الذي عادت ولجأت إليه لأنّها تعلم بأنّها من دونه لا يمكن لأحد أن يتقبّل أي مادّة تتعلّق بها وتطالها.

وقفت هي التي هدّدت بمغادرة "ذا فويس" بثقةٍ كبيرةٍ بالنفس وهي تستعرض جمالاً هائلاً ورهيباً لا يمكن لأحد إنكاره أو نفيه، جمالٌ جعلها شبيهة نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان للمرّة الألف وإثارةٌ حوّلتها إلى نسخةٍ طبق الأصل عن الأخيرة للمرّة المليون، ولو أنّها لن تعترف بذلك يوماً ولن تتجرّأ أبداً على البوح بهوسها بتقليد تلك المرأة ولو على طريقتها الخاصة لا يمكننا نحن كروّاد ونشطاء أن نتجاهل هذا الموضوع وأن نغض النظر عن هذه المسألة وعن هذه القصّة طالما أنّها تتكرّر أمامنا من جديد.

للحظةٍ من اللحظات شعرنا بأنّ من نراها أمامنا هي كيم وليست احلام، كيف لا والأولى تتميّز ببشرةٍ داكنةٍ وبشعرٍ أسود وبملامح وجهٍ قويّةٍ وفاتنةٍ تحاول دائماً رسمها وتحديد معالمها بأسرار المكياج وألغازه، أمورٌ نراها هنا في هذه الصورة العائدة إلى الشامسي بوضوحٍ وجليّةٍ وهذا ما جعلهما في النهاية تحملان نفس السِمات والمميّزات وما جعلنا نتّهم الفنّانة العربيّة التي ادّعت الرشاقة منذ أيامٍ بثيابها الرياضيّة بتقليد النجة العالميّة والسير على خطاها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك