احلام في صور من الارشيف

متى يذكر أحدهم إسم النجمة الإماراتية احلام تخطر على بالنا على الفور صورة السيّدة المتألّقة الأنيقة التي تصرف آلاف الدولارات على إطلالاتها وملابسها ومجوهراتها حرصاً منها على صورتها أمام الجمهور العربي.

وعلى الرغم من أنّها إحدى النجمات الأكثر شهرةً في الخليج، إلّا أنّ احلام لم تُخلق وفي فمها ملعقة من الذهب، بل هي قد عرفت أياماً مريرة وفترة فقر علّمتها الكثير وجعلتها ما هي عليه اليوم.

شاهدوا أيضاً صور احلام والنجمات في سن المراهقة

وبالطبع، تعجز النجمة عن دفن هذه المرحلة الصعبة في مقبرة الذكريات وذلك بسبب فضولية الصحافة التي تعمل دائماً على كشف أسرار النجوم والغوص في ماضيهم.

ولعلّ الصور القديمة هي الدليل الأكبر على التغيير الجذري الذي خضعت له الفنانة الإماراتية، إذ من المستحيل التعرّف عليها في الماضي حيث كانت شابة بسيطة لا تكترث للمظاهر الفخمة بل هي كانت مقتنعة بنفسها.

وإذا تصفحنا الصور، لبدا واضحاً أنّ احلام لم تتمتّع بجمالٍ خلّاب حينها، ولم ترتدِ أجمل الثياب وأفخمها كما أنّها لم تزيّن إطلالاتها بالذهب والماس وذلك بسبب عدم إمتلاكها المال الكافي لكلّ هذه الأمور.

أمّا ملامحها فكانت مختلفة بالكامل وليست بمثالية كما تظهر اليوم، بل تبدو بشرتها باهتة وملامح التعب ظاهرة عليها بشكلٍ واضح، كما أنّ حاجبيْها كانا رفيعيْن لا يناسبان وجهها.

هذا وإتسمت الأزياء التي كانت تختارها النجمة المعروفة في الماضي بالبساطة، ولا تشبه الملابس التي تتميّز بها اليوم من أهم دور الأزياء العالمية بأيّ شكل من الأشكال.

كذلك، يضم ألبوم صور احلام عدداً من اللقطات التي جمعتها بزميلاتها النجمات أمثال نجوى كرم واصالة نصري ونوال الزغبي ومحمد عبده وعبدالله الرويشد والإعلامي جورج قرداحي الذين غيّرتهم السنين أيضاً وتركت أثارها على ملامحهم.

شاهدوا أيضاً احلام وصور فوتوشوب: جدل لا ينتهي

وبعدما حققت سلسلة من النجاحات، وجدت المطربة المعروفة في العالم العربي أنّه من الضروري أن تُحسّن مظهرها الخارجي لتنسجم أكثر في عالم الفن، فلجأت إلى أهم خبراء الموضة والأزياء كما وأجرت عمليات تجميل لتحسين ملامحها التي باتت مرسومةً بدقة وعناية فائقة.

وحققت الملكة إيرادات مالية ضخمة فقررت إستثمارها وشراء منزل فخم وشراء أجمل الملابس والمجوهرات، لتتحول إذاً من فتاة بسيطة وفقيرة إلى نجمة تتباهى بممتلكاتها وتستمتع بثرائها الفاحش.

ويجد الكثيرون أنّ هذه الفنانة قد إنجرفت في تيار الشهرة، وهي قد نسيت الفتاة البسيطة التي في داخلها وإستبدلتها بسيّدة مغرورة تفرض نفسها أينما كانت.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك