احمد عز بطل مسلسل "تورا بورا" لـ رمضان 2016

احمد عز يخوض غمار رمضان مع مسلسل إذاعي جديد بعنوان "تورا بورا".

هو غاب عن الساحة الرمضانية منذ فترةٍ لا يُستهان بها أبداً وقيل أنّ سبب ذلك يعود إلى مشاكله الكثيرة مع زينة التي لا تزال تدّعي أنّها كانت زوجته مرّة والتي تشكّل له حتّى الساعة كابوس حياته والهاجس الأكبر عنده، هو أعلن في آخر مداخلةٍ هاتفيّة أنّه ممثلٌ يفضّل المشاركة في الأفلام وليس في المسلسلات لأنّ الأخيرة تتطلّب جهداً إضافياً وعملاً زائداً، ولكن يبدو أنّه قرّر اليوم تغيير هذا المبدأ والنهج اللذان كان يتّبعهما.

فها هي آخر التقارير قد أفادت بأنّ الممثل المصري الشهير احمد عز قد وافق اليوم على المشاركة في مسلسلٍ إذاعي سيُبث خلال شهر رمضان المبارك المقبل وسيحمل عنوان "تورا بورا" ومن المرجّح أن تتغيّر تلك التسمية قبل كشف النقاب عنه وإصداره، وهو من تأليف أيمن سلامة واهتم بإخراجه علي مصيلحي وإنتاج شركة ميديا سيتي.

وفي الوقت الذي أشار بعض المطّلعين إلى أنّ بطل فيلم "سنة أولى نصب" سينجز 10 حلقات من المسلسل الذي بات ينتظره الجميع بفارغ الصبر من اليوم خلال هذا الشهر، تحدّث البعض الآخر عن القصّة التي سيتمحور حولها العمل والتي ستتعلّق بآفة الإدمان على المخدّرات ومضاعفاتها الجانبية على الشباب في مجتمعاتنا كافّة، مع الإشارة إلى أنّ آخر عملٍ إذاعي له يعود إلى "غرام على انستجرام" الذي عُرض خلال رمضان الماضي.

إذاً قد يكون قرار احمد اليوم بالعودة إلى الساحة كردٍ على كل الأخبار والإشاعات التي تفيد بأنّه يفضّل الإبتعاد عن الكاميرات والصحافيين نظراً إلى الخضة التي لا تزال تُحدثها زينة من خلال مطالبته بالإعتراف بنسب توأمها إليه، الأمر الذي كان قد نفاه كما سبق وذكرنا أعلاه خلال مداخلته الحصرية في برنامج "نص الليل"، مؤكّداً أنّ الموضوع كلّه يكمن في رغبته بالتركيز أكثر على المشاريع السينمائية.

أما في ما يتعلّق بمستجدّات الدعوى القضائية التي سبق أن رفعتها زينة ضدّه، فقد عاد عز وكرّر أيضاً أنّ لا علاقة له أبداً بتوأمها وأنّه ليس والد الطفلين، مصرّاً على أنّ ما يهمّه في هذه الحياة هو صورته الجيّدة عند الله وعند جمهوره الحبيب، مقتنعاً في الآن معاً بالمبدأ الشائع المعروف بأنّ أمام كل نجاحٍ فشلٍ وخيبة أمل من نوعٍ آخر.

هذا ويذكر أنّ الأمور كلّها قد تنقلب رأساً على عقب على الممثلة المصرية بخاصة إذا ما استطاعت محامية الضحية إثبات بأنّ المدّعية قد استعانت بشهود زور ليخدموا قضيّتها عندما أرادت أن تثبت بأنّها بالفعل تزوّجت من احمد، وها هي اليوم تطالبه بالخلع، وأنّ المستندات الرسمية التي قدّمتها مزوّرة وليس موثوق منها أبداً.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك