احمد فهمي وزوجته ينتقمان من الجمهور عبر تويتر: اهانات بالجملة بعد الهجوم عليهما

علاقة زوجية خرجت الى العلن بالفيديو.

لم يكن الممثل المصري احمد فهمي يعتقد أنّ مداخلة زوجته في البرنامج الذي حل ضيفاً فيه منذ أيّامٍ ستنقلب ضدّه وستجيّش الروّاد والنشطاء ليقفوا في وجهه ويتوجّهوا إليه بأقسى الكلمات والعبارات والإهانات، كما ولم تكن تتوقّع زوجته اميرة أنّها ستشوّه سمعة زوجها ومكانته وصيته أمام المعجبين والمعجبات عقب التصريحات التي تفوّهت بها والتي كشفت في إطارها عن تفاصيل دقيقة ومعلومات هامّة تطال الحياة الزوجية التي تعيشها معه، وكيف أنّها تنازلت عن الكثير من الأمور وتخلّت بالتالي عن طموحاتها من أجل أن ترتبط به وتكمل الحياة إلى جانبه.

هو برنامج "انا وانا" الذي استضاف في حلقة الجمعة الماضية الممثل الشهير ومقدّم برنامج "عرب ايدول" احمد فهمي الذي كان السبب في جعل الأخير على لسان الكبير والصغير وفي تحويل زوجته إلى مادّةٍ دسمةٍ يتداول بها الروّاد والنشطاء عبر تويتر ومواقع التواصل كافّة، هذه الزوجة التي نسمعها في المداخلة التي قامت بها تحكي عن نوعٍ من الظلم عاشته بسبب طِباع زوجها الحادّة وعصبيّته اللامحدودة، وعن الضغوطات التي مارسها عليها من أجل أن تترك الفن والغناء بسبب غيرته الكبيرة وعن تدخّلاته في الكثير من الأمور المتعلّقة بها كاختيار ثيابها مثلاً وصداقاتها وزمالاتها.

كلامٌ أتى في نهاية المطاف ليسيء إلى احمد بطريقةٍ أو بأخرى وليصوّرة على أنّه رجلٌ شرقيٌ متشدّدٌ ومحافظٌ للغاية يضع سقفاً لزوجته من واجبها ألّا تتخطّاه، ينص عليها المسموح به والمرفوض ويملي عليها ما يجب أن تفعله من الألف إلى الياء، ذلك الرجل الذي وضع معايير وشروط على شريكة حياته منذ أن تعرّف عليها لأنّه لا يقبل الخطأ أبداً منها، كلامٌ يبدو أنّه لم يعجب المستمعون وشريحة كبيرة من الجمهور العربي التي ارتأت العودة إلى تويتر تحديداً للتنديد بطِباع ممثلهم الذي بدأ مسيرته كمغنّي كالكثيرين القاسية وشخصيّته الظالمة بحق زوجته التي نراها كيف أخذت تدافع عنه في بعض الأحيان وتتطرّق إلى صفاته السيئة والسلبية في أحيانٍ آخرى.

تعليقات بالغ البعض في تدوينها وهذا ما أثار سخط المعني بالأمر وجعله يعود ليهين كل من تكلّم عنه بالسوء وليوقِف الجميع عند حدّه، مؤكّداً أنّه يعيش أجميل حياة مع اميرة وما كان من داعي أبداً لكل هذه البلبلة طالما هي مقتنعة بما فرضه عليها من أمور، عاد وتوجّه إلى كل من اتّهمه وأدانه فكتب: "مش قادر أتخيل كمية المرض والحقد الموجودة عند بعض الناس، واللغة السوقية في الحوار، حياتي الشخصية ملكي أنا، لو اتجوزت أمَّك أو أمِّك ابقوا اعترضوا".

وحتّى أنّ زوجته عادت بدورها لتدافع عن حبيبها وشريكها عسى ألّا يغدو هو الظالم والجلّاد، ونسبت اللغط الذي تم وجرى إلى معدّي البرنامج الذين ووفقاً لها اقتطعوا كلامها وكلام زوجها وعرضوا ما أرادوا بثّه واجتزأوا من تصريحها الكثير بهدف إثارة كل هذه البلبلة وهذه الجدليّة الكبيرة، كلامٌ تطرّقت فيه مثلاً إلى عودتها إلى الغناء اليوم ومساندة زوجها الكبيرة لها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك