الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

ازياء مايا دياب الأجرأ في "ستار اكاديمي" بالصور

تذكروا معنا إطلالات مايا دياب المثيرة في "ستار اكاديمي" .

عندما يأتي أحدٌ على ذكر إسمها، يتراود فوراً الى فكرنا مرادفات الإغراء والاثارة، كونها دائماً تسعى للفت الانظار إليها بواسطة إطلالات جريئة أو غريبة، فتشكّل عندها حديث الساعة فيتناول صورها نسبة كبيرة من الناس، وتحقّق مبتغاها.

هي مايا دياب التي تفتخر بجمالها ومفاتن جسدها، وتتعمّد في معظم نشاطاتها الفنية على تسليط الضوء عليها وإظهارها بشكلٍ واضح، وكأنّها تقول للمتلقّي "شوف انا شو حلوة"، وتفرح عندما تحتلّ عناوين الصحف العريضة والماشنتات، بالاضافة الى تناول الكثير من متابعيها صورها وفيديوهاتها التي تنشرها.

هذه الثقة بالنفس الزائدة، أفقدت الفنانة اللبنانية محبّة بعض الناس الذين باتوا ينزعجون من طريقتها الاستفزازية ووقاحتها في اللبس، حيث يعتبرون أنّها تتخطّى الخطوط الحمراء في بعض الأحيان، باعتبار أنّ معظم أزياءها تكشف عن ساقيها، مؤخّرتها، صدرها أو حتى ظهرها.

فالشفاف رفيقها والقصير حليفها، ولم يسبق لنا أن رأينا دياب محتشمة أو كلاسيكية، لا بل إتّسمت معظم لوكاتها بالغرابة، وإذا حصل أن رأيناها محترمة ومستّرة لإستغربنا فوراً وتساءلنا "ما أصابها"؟

هذا وننوّه الى أنّ الأزياء الفاضحة هذه يُمكن أن يعتبرها البعض حريّة شخصية، أمّا البعض الآخر فيراها قلّة إحترام أو تقدير للمشاهد، إلّا أنّها لا تكترث لما يدور حولها لا بل تطبّق مقولة "ربي نفسي".

وفي هذا الاطار، نتذكّر معاً مشاركة الفنانة المثيرة للجدل في برنامج "ستار اكاديمي " على مدار ثلاث مواسمٍ متتالية، حيث خلعت عنها الحشمة وأطلّت بطريقة غريبة وغير إعتيادية. فمرّة إختارت ما يشبه المايوه أو البيبي دول، وبالمقابل وضعت الحجاب على رأسها، ومرّة أخرى إستعانت بالكثير من القماش في حين غطّت أجزاء جسدها الحساسة بالقليل جداً منه في ظهورٍ آخر. هذا عدى عن الفساتين القصيرة والفاضحة التي إرتدتها في بعض الاستعراضات الفنية التي تشبه تلك التي يقدّمْنها نجمات الغرب.

في النهاية، هذه هي مايا دياب وقد إعتدنا على هذا الأمر معها، وبين القيل والقال تعيش وكأنّها في قوقعة تظنّ في داخلها أنّها هي "الفاشينستا" الوحيدة في العالم العربي.

ا

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك