الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

ازياء مي عز الدين في هذا الإعلان تزيدها جمالاً بالفيديو: فساتين جريئة أم بسيطة؟

على الجمهور أن يلعب دور الحكم المنصف!

هي أزياء مي عز الدين التي تعود اليوم لتضرب من جديد وجديد وهي لوكاتها التي تعود إلى الصدارة وإلى العناوين الأولى لجرأتها وإثارتها وإغرائها ومميّزاتها، أزياء يكفي أن نلوج إلى حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" لنتمعّن بها ولنأخذ ولو فكرةٍ بسيطةٍ عن الميل الذي تجسّده اليوم إزاء اختيار ملابسها وثيابها التي باتت بالفعل مادّة دسمة من واجبنا التداول بها والتطرّق إليها بين الحين والآخر، وبعد أن اتُهمت بالسرقة بسبب الزي الخيالي الذي انتقته لتحتفل عن طريقه بعيد الحب ها هي اليوم تعود إلينا بفستانٍ جديدٍ قسم آراء الروّاد ووجهات نظرهم إزاءه وحياله.

هو فيديو نشرته بدايةً تلك الممثلة المصرية التي عادت وكرّرت منذ أيّامٍ إحدى إطلالات هيفاء وهبي العائد إلى الجلسة التصويرية الجديدة التي يبدو أنّها خضعت لها في هذه الفترة التي لا تكرّسها كما نلاحظ ونرى إلّا للصور واللقطات وعرض أزياء أهم المصمّمين، فيديو ترويجي لجلسةٍ لم نفهم الكثير منها ولم نتزوّد بالكثير من التفاصيل عنها لأنّ الفيديو بحد ذاته أتى سريعاً نوعاً ما ومبهم وغامض، وكل ما استطعنا رؤيته ورصده هو ذلك الفستان الفضي اللون الذي تمايلت به أمام الكاميرات وتألّقت في مكانٍ جميلٍ بدا وكأنّه مزرعةٌ أو إسطبل خاص بالأحصنة.

لم نرها تضحك أبداً وهذه هي العلّة الوحيدة التي دائماً ما يحاول الروّاد والنشطاء تسليط الضوء عليها من باب حث نجمتهم المحبوبة على التفاعل أكثر مع الكاميرا بضحكتها وابتسامتها، ونعم بدت ساحرة بكل ما للكلمة من معنى بفساتين وأزياء ضجّت بها أنوثةً وجمالاً أتت في بعض الأحيان بسيطة للغاية وعادية وفي أحيانٍ أخرى جريئة إلى أبعد حدودٍ ومغرية تماماً، ونعم شعرنا بأنّ لقطاتها إلى جانب ذلك الحصان الأبيض حقيقيّة بالفعل لا تزييف فيها أو تصنّع فلاقت بها تلك الجلسة ككل وتناسبت مع شخصيّتها الفريدة من نوعها، شخصيّةٌ تغيّرت كثيراً في الآونة الأخيرة بفضل ثقتها بنفسها التي تعزّزت واعتزازها بأعمالها الذي زاد من حيث الوتيرة والزخم.

ولكي تتيح لنا الفرصة برؤية أحد لوكاتها بطريقةٍ أوضح، عادت مي التي كانت تعاني من المرض في يوم عيدها ونشرت صورةً لها مع ذلك الحصان الجميل وهي تتأنّق بذلك الفستان الفضي الذي نراه ضيّقاً على جسمها ومطرّزاً بعنايةٍ ودقّة ليخدم مفاتنها وتضاريسها، لوكٌ أتى كاملاً متكاملاً من حيث الرداء والأكسسوار الذي وضعته على رأسها وتسريحة شعرها أحبّه البعض كالعادة في ما استنكره البعض الآخر بشدّةٍ وندّد به كثيراً.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك