الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
مسلسلات رمضان
صور
فيديو
ذا فويس 4

اسوأ اطلالات النجمات في تاريخ جوائز الأوسكار بالصور

شير وجريمة أزياء
25 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
شير وجريمة أزياء

ينتظر كبار مصممي الأزياء حفل جوائز الأوسكار السنوي لعرض مجموعتهم على السجادة الحمراء من خلال النجمات العالميات.

ولكن فضّلت بعض الفنانات على مرّ السنين كسر القواعد والإطلالة بلوكٍ خاصٍ بهنّ من دون الإستعانة بمساعدة أيّ خبير في مجال الموضة والأزياء، وبالطبع كانت النتيجة كارثية.

وعلى سبيل المثال، قرّرت سيلين ديون إرتداء الجاكيت بالمقلوب الأمر الذي أثار السخرية بشكلٍ واسع في حين إرتدت مايلي سايروس فستاناً ظهرت فيه وكأنّه شجرةً مكسوةً بالثلوج.

أمّا كيم بازينجر فصمّمت فستانها بنفسها بدلاً من اللجوء إلى دار أزياء عالمي، فأطلّت على السجادة الحمراء بفستان زفاف ضخمٍ لا يليق بالمناسبة أبداً. كذلك تركت الشابة حينها شعرها الأشقر منسدلاً على كتفيْها وكأنّها تخرج في نزهةٍ يومية!

من جهتهما، أرادت كلّ من ووبي غولدبرغ وصوفيا لورن أن تعيشا طفولتهما من جديد على السجادة الحمراء، حيث إختارت الأولى فستاناً يشبه أزياء الأميرة فيونا من فيلم ديزني المعروف "شريك"، في حين إرتدت الثانية فستان بطلة فيلم "الجميلة والوحش".

وهكذا، أصبحت الممثلتان محطّاً للسخرية من قبل نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي الذين تداولوا صورهما وسخروا منهما.

أمّا تايرا بانكس، فإعتقدت أنّ كلّ من يحدّق بها في حفل "الأوسكار"، أحبّ فستانها الغريب، لتتفاجأ في ما بعد بردّات الفعل السلبية التي وصلتها من كبار نقاد الموضة.

ولم يختلف الأمر كثيراً بالنسبة للممثلة المحبوبة هيلاري سوانك التي أطلّت على المصورين بـ "نصف فستان" كما وصفه البعض، كما أنّ فيث هيل قد صدمت الجميع بفستانها المزيّن بألوان قوس قزح!

ويبدو أنّ السجادة الحمراء لا تلائم سالي كيركلاند التي أخطأت بحضور الحفل المرة الأولى بفستانها الذهبي الذي يُشبه الستائر، ثم عادت مرة أخرى بفستانٍ أسود مرفق بقطع قماشٍ ملوّنة ما أثار بلبلة واسعة.

وعلى الرغم من نعومتها وبساطتها، إختارت جولييت بينوش ملابس ستندم عليها طوال حياتها لحفل الأوسكار، حيث ظهرت بلوكٍ كلاسيكي وتزيّنت بأكثر من عقد من اللؤلؤ: إطلالة فاشلة نتمنى لو تُحذف من تاريخ الأوسكار!

وللأسف تحوّلت غوينيث بالترو من شابة تتمتّع بجمالٍ خلاب إلى أضحوكة على السجادة الحمراء، حيث إرتدت فستاناً شفاف الصدر وحوّلت بعض الستائر إلى تنورةٍ طويلة.

أمّا الصدمة الكبرى فكانت أزياء شير على السجادة الحمراء، حيث ظهرت كراقصة في السيرك بأزيائها الغريبة العجيبة. وإتخّذت النجمة المعروفة الوضعيات أمام عدسات الكاميرات إعتقاداً منها أنّها نالت إعجابهم، إلّا أنّها في الواقع كانت على وشك أن تتحول إلى مضحكة على غلاف المجلات العالمية.

هذا وتُعرف المصممة زاندرا رودس بمجموعاتها الغريبة التي تكشف عنها في عروض الأزياء، إلّا أنّها إختارت الترويج لها شخصياً في حفل الأوسكار بفستانٍ أخضر مثير للسخرية.

ولم تكن إطلالة كلّ من اوما ثورمان و بيورك موفّقة، حيث إختارت الأولى فستاناً أبيض من الزمن الروماني، في حين تعدّت الثانية على الحيوانات البريئة و إرتدت فستاناً فيه رأس إوزة.

ولم تسلم جينا دايفيس من الإنتقادات التي إنهالت عليها بسبب فستانها الأبيض وجواربها الطويلة السوداء، إذ ظهرت وكأنّها بطلة إحدى أفلام الرعب القديمة.

هذا و تباهت ريتشل غريفيث بفستانها الزهري وحقيبتها الغريبة أمام الجميع، إلّا أنّها ظهرت في الواقع وكأنّها شابة في الـ 17 من عمرها متوجهةً إلى حفلٍ مدرسي.

كذلك، وقعت كلّ من هيذر ميلز وباربرا سترايسند وديان كيتون ضحيةً للأزياء غير الملائمة للأوسكار أو لأيّ مناسبة أخرى.

ومن ناحيتها، إختارت لورن هوتن أزياءً سوداء وأرفقتها بحقيبة صغيرة معلّقة حول خصرها، في حين توجّهت مارلي ماتلن في بداياتها إلى حفل الأوسكار بلوكٍ مثير للسخرية على عكس ما تظهر عليه اليوم، ولعلّ السبب يعود إلى غياب مستشارها في عالم الأزياء والموضة حينها.

أخيراً، يبدو أنّ فاي دوناوي تفقد حس الذوق مع تقدمّها في العمر حيث ظهرت في إحدى حفلات الأوسكار في فستانٍ أسود يُعتبر من أسوأ أزيائها على الإطلاق.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك