اطلالات النجوم في حفل ما بعد اوسكار 2016 بالصور

ليوناردو دي كابريو يحتفل بجائزة الاوسكار
26 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
ليوناردو دي كابريو يحتفل بجائزة الاوسكار
بهذه الطريقة احتفل نجومنا بجوائزهم مع زملائهم من الوسط الفني والتمثيلي.

انتهى حفل الأوسكار أخيراً ومعه مضت أمنيات البعض بالفوز وآمال البعض الآخر بالإنتصار، ومعه رفع البعض رؤوسهم عالياً كالجبال الشامخة احتفالاً منهم بالوسام التكريمي الذي حصلوا عليه بعد طول انتظار وصبرٍ وأنان، هو الحفل الذي لم ينتهِ في مسرح دولبي الشهير الذي استقبل عدداً هائلاً من أهم النجوم والنجمات والمخرجين ووجوه الساحة الهوليوودية، هو الحفل الذي استتبعه سهراتٍ أطلق فيها هؤلاء العنان لأنفسهم ليعودوا ويرتدون أجمل حللهم وأكسسواراتهم، ليرجعوا إلى السجادة ولكن هذه المرّة في المناسبة السعيدة التي كانت من تنظيم الـVanity Fair.

حفلةٌ تلت إذاً الأوسكار أتت ليحتفل من فاز بوسامه التكريمي بفخرٍ واعتزاز، تماماً كـليوناردو دي كابريو الذي تصدّر البارحة عناويننا الأولى بعد أن عاش هذه التجربة لأول مرّة في حياته بعد أن كان قد ترشح للفوز لأكثر من مرّة، وأيضاً بري لارسون التي اعتُبرت أفضل ممثلة للعام الفائت، وإلى ما هناك من نجوم ونجمات كانت الفرصة من نصيبهم والحظ حليفهم وما جسدّوه أمام الجمهور العام الفائت كان كفيلاً بجعلهم يربحون أمام خصومهم الكُثُر.

مشاهير من الوسط التمثيلي والفني انضموا كلّهم ليشاركوا في حفلةٍ واحدة، ليهنّئوا من ربح ويواسوا من خسر، مشاهير نعرفهم كلّهم لم يتردّدوا أبداً في الظهور أمام الكاميرات والصحافيين معاً وإلى جانب بعضهم البعض ليؤكّدوا ولاءهم للرابحين والخاسرين وبالتالي التقدير الذي يكنّوه في قلوبهم لأسياد الأوسكار.

وبأجمل الفساتين وأكثر البذلات الرسمية أناقة ورقي، وبأغلى الأكسسوارات والمجوهرات، وبأحلى التسريحات، لا شك في أنّ هذه السهرة تحديداً كانت الفرصة المناسبة والمؤاتية لهؤلاء وبخاصّة النساء منهم، ليستعرضوا فيها مفاتنهم وتضاريسهم وأجسامهم الجميلة ولياقتهم البدنية ورشاقتهم من دون أي خجلٍ أو حياء، تماماً كما اعتدنا عليهم، وأسواء باللون الأحمر أو الأسود أو الأبيض أو حتّى الزهري والبنفسجي وما إلى هنالك من ألوانٍ مختلفة، استطاع الكل أن يجذب الأنظار إليه حتّى هؤلاء الذين لا ناقة لهم في الأوسكار ولا جمل.

فمن تايلور سويفت التي أرادت أن تلفت الأنظار إلى جمال ساقيها المثيرتين، إلى صديقتها المفضّلة سيلينا غوميز التي رغبت بتجسيد نحافتها بفستانٍ ضيّق جداً فصّل جسمها، إلى عارضة الأزياء ميراندا كير التي كشفت النقاب كالعادة عن صدرها تماماً كـكيت ابتون التي بدت جميلة جداً بفستانها الأسود الطويل، إلى الفنانة العالمية ماريا كاري التي تمايلت إلى جانب النجم التون جون، فكيتلين جينر التي كانت ضيفة الشرف في غياب أفراد عائلتها الكبيرة، ولانا ديل راي وغيرهم وغيرهم، كلّهم في النهاية نجوم لم يتواجدوا في حفل الأوسكار ولكنّهم استطاعوا أن يفرضوا أنفسهم وكأنّهم هم المعنيّون الأوائل بالأمر.

وبكلامنا هذا، نحن نعني ليوناردو دي كابريو الذي ظهر في الصور وهو سعيدٌ ومبتهج بالإنتصار الذي حققه بعد هذه السنوات كلّها وفوزه أخيراً بالجائزة عن فئة أفضل ممثل بفضل فيلمه "The Revenant"، وإلى ما هنالك من ممثلين وممثلات رأيناهم كلّهم على سجادة الأوسكار الشهيرة، ونذكر من بينهم جنيفر غارنر وهايدي كلوم وشارليز ثيرون وأليسيا فيكاندر وسام سميث وليدي غاغا وخطيبها وجينيفر لورانس وسلفستر ستالون الذي رافقته زوجته وراشيل ماك ادمز وكيت هدسون وجسيكا بيال وليلي كول وغيرهم وغيرهم.

وبين القبيح والشنيع من جهة والجميل والراقي من جهة أخرى، لا يمكننا أن ننكر بأنّ إطلالات نجومنا في سهرة الـVanity Fair تحديداً كانت على قدر مستواهم ومقامهم وناجحة بكل ما للكلمة من معنى، وبالتالي لم يكن هناك من لوكاتٍ مثيرة للجدل وجب التداول بها بسبب الفسق فيها أم الإبتذال أو حتّى العري المبالغ فيه.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك