الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
مسلسلات رمضان
صور
فيديو
ذا فويس كيدز 2

اعتراف صادم: نسرين طافش لم تحب يوماً تيم حسن؟

استنتاجٌ وصلت إليه بعد مرور كل هذا الوقت؟

هي نجمةٌ كاملةٌ ومتكاملةٌ تحثّنا يومياً على متابعة آخر أخبارها وأجدد مستجدّاتها على كافة الأصعدة والميادين، هي فنانةٌ بتنا على يقينٍ بضرورة تقصّي آخر أعمالها أسواء الغنائية منها أم التمثيلية وبالتالي رصد الجلسات التصويرية الكثيرة التي تخضع لها بين الحين والآخر وتلك التعليقات التي تُرفقها بصورها والتي تحمل في طيّاتها معاني ورسائل مبطّنة وحدهم الروّاد قادرين على تفكيكها وفهمها.

هي نسرين طافش التي وفي آخر متابعةٍ دقيقةٍ لنا لحسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام"، تنبّهنا على الفور إلى التعليق والعبارات المعبّرة التي أرفقتها بإحدى أجدد صورها، تعليقٌ جاء فيه التالي: "قال أحد الحكماء: اذا قابلت شخصاً وخفق قلبك وارتجفت يداك وضعفت ركبتاك فليس هو الشخص الصحيح. حين تقابل حبيب الروح فانك تشعر بالسكينة لا توتر ولا اضطراب"، والذي كان كفيلاً بالتأكيد بإثارة نوع من البلبلة في صفوف النشطاء الذين سارعوا بطبيعة الحال إلى تخمين المقصود من كلامها هذا والهدف منه.

ولأنّها ارتبطت في الماضي بقصّة حب مثيرة للجدل والتساؤلات مع الممثل السوري تيم حسن الذي نتشوّق اليوم إلى متابعة المسلسل الجديد الذي سيطل فيه والذي نشر الإعلان الترويجي العائد إليه عبر حسابه الخاص، كان من البديهي والطبيعي أن يربط المراقبون والمطّلعون كلامها هذا بالخبرة البشعة والسيئة التي عاشتها منذ سنوات وأعوام مع هذا الرجل، هي تجربةٌ يبدو أنّها نادمةٌ عليها حالياً بطريقةٍ أو بأخرى بعد الإستنتاج المهم الذي وصلت إليه والذي يبدو أنّ له علاقة مباشرة وجليّة بما حصل معها في السابق.

نعم يبدو أنّ نسرين التي كانت قد أحيت منذ فترةٍ أول حفلٍ غنائيٍ لها شعرت بكل ما تحدّثت عنه في ذلك التعليق يوم كانت على صلةٍ بتيم، أي أنّ قلبها كان يخفق أمامه ويديها كانتا ترتجفان عندما تلامسان يديْه وركبتيْها كانتا تضعفان أمام عناقاته وقبلاته، أمورٌ يبدو أنّها أدركت وأخيراً أنّها ليست سوى قشور لحبٍ ليس بحقيقي ما يعني أنّ حبّها لتيم لم يكن حقيقياً كما ظنّت وتخايلت؛ فالعلاقة الصحيحة بالنسبة إليها اليوم هي التي لا تُشعر الإنسان إلّا بالسكينة والسلام الداخلي وهذا ما لم تحس به بين يديْ النجم السوري.

نعم هذه هي التحليلات والفرضيّات الأوليّة التي أخذ الروّاد والنشطاء يعبّرون عنها استناداً إلى ما قالته الممثلة السورية التي جسّدت جرأةً خياليةً مؤخراً بأزيائها وما وصلت إليه من أفكار، تحليلات لربّما تكون مجازيّة ومن نسج خيالنا ومجرّد أوهام لا أكثر ولا أقل، ولكن طالما أنّ قصتها مع تيم لا تزال في الذاكرة وفي وعينا حتى الساعة غدا من البديهي أن يربط الروّاد كلامها دائماً ودوماً بالعلاقة التي عاشاها سوياً في الماضي.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك