الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

اعلامية شتمت شيرين عبر تويتر ونعتتها بـ"الرخيصة" بسبب احلام

وما علاقة نوال الكويتيه بالموضوع؟

يبدو أنّ احلام ستبقى دائماً ودوماً النجمة التي تثير البلبلة في الساحة العربيّة بكل أخبارها ونشاطاتها، ويبدو أنّها الفنّانة القادرة على زرع الفتن بين المشاهير من دون أن تتورّط بالموضوع أبداً ومن دون أن تتّخذ طرفاً مباشراً في تلك النزاعات، والدليل الأكبر على ما نقوله ونزعم به هو الخلاف الذي حاولت الإعلامية الكويتية مي العيدان أن تفتعله ضد شيرين عبد الوهاب بسبب احلام، وذلك بعد أن وقفت النجمة المصرية بطريقةٍ واضحةٍ وجليةٍ ضد القرار الذي اتّخذته قناة "mbc" بـإعادة ضم الشامسي إلى "ذا فويس".

إذاً بعد الدردشة الطريفة التي دارت بين عبد الوهاب التي لمّحت إلى زواجها من حسام حبيب ونوال الكويتيهخلال الحفل المشترك الذي انضمّتا إليه في إطار مهرجانات "هلا فبراير"، والتي في إطارها مازحت الأولى الثانية عندما قالت لها أنّهما ستطّلان معاً في "ذا فويس" السنة المقبلة لترد عليها زميلتها بضحكةٍ كبيرةٍ وابتسامةٍ عريضةٍ موافقةً على ما قالته لها ونوّهت به، انزعجت على ما يبدو العيدان المعروفة بولائها وعشقها للشامسي من هذا الحديث كلّه واعتبرته أنّه موجّهٌ ضد الأخيرة بأسلوبٍ مبطّنٍ فسارعت بدورها إلى "تويتر" لتشتم شيرين وتهينها، مع أنّ الأخيرة لم تأتِ أبداً على ذكر إسم الفنانة الإماراتيّة لا من قريب ولا حتّى من بعيد.

"غلطت مرة وقلت على الرخيص غالي! فعلا الكلام هذا ينطبق عليش يا ختي"، هي التغريدة التي نشرتها العيدان عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "تويتر" متّهمةً بهذا الشكل وهذه الطريقة صاحبة أغنية "آه يا ليل" بالرخص وواصفةً إيّاها بـ"الرخيصة" ولتهينها بكلمات وعبارات ما كان من داعي أبداً لإطلاقها والتفوّه بها بهذا الأسلوب المعيب والمهين لكل الأطراف، تصريحات لا نعي ما إذا كانت سترد عليها المعنية الأولى بها لا شك في أنّها أسعدت من الباطن ومن وراء الستارة والكواليس احلام التي فازت في النهاية بحربها في "ذا فويس" وعادت وسرقت الكرسي من عدوّتها اللدود نوال الكويتيه.

إلى متى ستبقى مواقع التواصل الإجتماعي باباً مفتوحاً على مصراعيْه أمام القيل والقال، وأمام كلامٍ بذيءٍ لا تتردّد نجماتنا في البوح به علناً وأمام الجمهور العربي كلّه ليُطحن بغيرهنّ وينلن منهنّ؟ وإلى متى ستبقى صاحبة أغنية "ومستغرب" التي اتُهمت بالمرض النفسي يا ترى الشغل الشاغل الوحيد لدى الصحافة والنجوم الزملاء لها؟

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك