اعلامية مصرية في قبلة حميمة مع هذا النجم الشاب بالصورة

والجمهور مصدوم ومتفاجئ.

بقبلةٍ حميمةٍ تبادلاها بكل طيبِ خاطرٍ وبانسجامٍ لا يعيشه عادةً إلّا العاشقيْن الولهانيْن، وبرومانسيّةٍ تفوق الكلمات والعبارات نجحا جيّداً في تجسيدها واستعراضها أمامها الكاميرا، أعلنت الإعلاميّة المصريّة الأشهر من أن تُعرَّف "ابلة فاهيتا" عن حلول الممثل الشاب المصري احمد مالك ضيف شرف حلقتها المقبلة، نعم هي صورةٌ نشرها كلُ واحدٍ منهما عبر حسابه الرسمي الخاص على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" فكانت كفيلة بإشعال المواقع كافّة وبإثارة بلبلةٍ كبيرةٍ بين صفوف الروّاد والنشطاء.

لوهلةٍ أولى لا بد لنا كجمهورٍ عربيٍ متحفّظٍ أن نستنكر هكذا لقطة وهكذا وضعيّة، عند أول نظرةٍ نسارع إلى التنديد بتلك القبلة الحميمة التي يتبادلها نجمان مصريّان يعرفان تماماً العقول المتشدّدة العربية والقيم التي عليهما احترامها، ولكن في النهاية وإذا ما أردنا أن نكون واقعيّين ومنصفين لا بد لنا أن نسمح لأنفسنا برؤية هكذا مواد صادرة في الأخير عن دميةٍ متحرّكةٍ ليست حقيقيّة البتّة استطاعت ومنذ اقتحامها الساحة المصريّة أن تتنافس بالفعل مع أهم الإعلاميّات الموجودات على الشاشات والإذاعات وأن تغدو أهم منهنّ من حيث نسبة متابعة برنامجها عبر موقع يوتيوب.

"جيل جديد وبنفس الطعم الرائع"، هذا هو التعليق الذي أرفقته ابلة التي استعانت بـحسن الشافعي كنجمٍ لـفيديو كليب أغنيتها "ما يستاهلوشي" بصورتها المثيرة التي نراها فيها، ولو أنّ الأمر مجرّد خيال ووهم، مسترسلة بين أحضان الممثل الشاب الذي بدوره عاد وعلّق على لقطته معها قائلاً: "مع الابلة في لحظات حميمية"، علماً بأنّ الأخيرة كانت قد استضافت في الحلقة السابقة الممثل ظافر العابدين وقد تميّزت حلقته بالنكات والطرافات التي حملت ولو بشكلٍ مبطّنٍ وغير مباشر معاني جنسيّة بحت.

إذاً ما الذي ينتظرنا يا ترى في تلك الحلقة الجديدة التي تم استئناف الترويج والتسويق لها بهذه الطريقة الإباحيّة بعض الشيء وهذا الأسلوب الجريء نوعاً ما الذي ذكّرنا بنهج قبلات كيفانش تاتليتوغ وزوجته؟ فكل شيءٍ في النهاية مقبول من تلك الدمية التي نجحت بالفعل بزرع الفرحة في قلوب المشاهدين والبسمة على وجوههم والتي استطاعت التربّع على عرش يوتيوب بمعدّل متابعة أعمالها وبرامجها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك