اعلان فيلم رانبير كابور وديبيكا بادوكون "Tamasha"

5 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
رانبير كابور وديبيكا بادوكون يعيشان قصّة حب جديدة في "Tamasha".

أخيراً كُشف النقاب عن الفيلم الذي سيجمع من جديد الحبيبان القديمان رانبير كابور وديبيكا بادوكون على الشاشة الكبيرة والذي عن طريقه سيعاودان تجسيد الإنسجام الكامن أصلاً بينهما في قصّة حب لا شك في أنّه سيتخلّلها أوقات جميلة ومراحل صعبة، عادةً ما يمر بها أي شخصين في علاقتهما الغرامية.

إنّه فيلم "Tamasha" للمخرج إميتاز علي الذي ينقلنا إلى عالم الشاب فيد ساهني وهو الدور الذي يلعبه رانبير الذي يعتبر نفسه "بطلاً" لأنّه يعتبر أنّ كل ما يقوم به صحيح وأنّه ينجز بالتالي كل ما يتوجّب عليه، ولكنّه يجد نفسه في النهاية تعيساً كونه يعي أنّه يعيش وفقاً للتقاليد الإجتماعية المفروضة عليه وهذا ما يجعله عالقاً في العادات ومحبوساً في إطارها.

ولكنّ الأمور كلّها ستنقلب رأساً على عقب عندما يتعرّف على الشابة تارا التي تلعب دورها ديبيكا ويقرّران معاً السفر حول العالم، وبالفعل بين التجوّل من مكانٍ إلى آخر وهما يطلقان العنان لنفسيهما، ومن الرقص إلى الغناء عاكسين حبّهما للحياة والتوافق الذي يجمعهما، نشاهدهما في الفيديو الترويجي في مشاهد لا تتّسم إلّا بالسعادة التي يتمنّاها أي شخص في هذه الحياة.

وإلى كورسيكا في فرنسا، وهو المكان الذي صُوّر فيه الفيلم، ينقلنا النجمان معهما وهما يستكشفان أماكن جديدة، لتتحوّل الصداقة بينهما إلى علاقة حب يتخللها مشاهد غرامية فيها تبادل للقبل والعناقات، ولكنّ القصة التي تجمعهما ستتغيّر ملامحها فجأة بخاصّة عندما يدركان وفي قرارة نفسيهما بأنّهما لم يكونا صريحين مع بعضهما البعض وحتّى أنّ حقائق كثيرة تتعلّق بهما لا يعرفانها ولم يفصحا عنها، فهل وقع كلٌ منهما في غرام الشخص الخطأ؟

من ناحية أخرى، يذكر أنّ البطلان مع المخرج إمتياز علي اجتمعوا يوم البارحة في مومباي لإطلاق الإعلان الترويجي لهذا العمل المتوقع أن يصدر في 27 نوفمبر المقبل، هما اللذان سبق وأن عملا سوياً في الماضي بعد انفصالهما عن بعضهما البعض، وهذا ما يجعل الجمهور متشوّق ليرى ما سيقدّمانه معاً من جديد.

وفي الوقت الذي تألّقت فيه بادوكون بفستان طويل أزرق اللون أظهر نحافتها وجسمها الرشيق، كان رانبير على طبيعته يرتدي سروال جينز وقميص أزرق أيضاً مع حذاء رياضي، مع الإشارة إلى أنّ حالة من الهرج والمرج سادت على هذا الحدث المهم مع توافد عدد كبير من الجموع الغفيرة التي أرادت اللقاء بالبطلين اللذين عكسا هناك أيضاً روحهما المرحة، إذ لم تغب الإبتسامة عن وجهيهما وهما يتمايلان جنباً إلى جنب أمام الكاميرا.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك