الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

اغراء مريم حسين على السرير بالفيديو يغضب رواد انستقرام

تقليدٌ واضحٌ للغرب والأجانب!

بات الغنج من شيمها والدلع من عاداتها والتصوّر أمام هاتفها الخليوي من أسس حياتها اليومية، أضحت الإثارة رفيقة دربها والإغراء مستواها والتعرّي من ميولها الدائمة، إنّها مريم حسين التي لم تعد تخجل أبداً من التمايل أمام كل معجبيها ومحبّيها بالصفات التي سردناها لتوّنا والتي لم تعد تأبه أبداً أو تكترث حتّى للحشمة والإتّزان مع أنّها باتت أماً لابنةٍ صغيرةٍ وبات عليها الحرص على حماية صيتها ومكانتها وقيمتها ونجوميّتها من أي وصمة عارٍ أو عيب.

وإلى حسابها الرسمي على تطبيق "سناب شات" الذي لا تنفك عن زيارته بين دقيقةٍ وأخرى، لجأت الممثلة العراقية التي احتفلت بعيد ميلادها باكراً لتنشر فيديو التقطته بنفسها وهي ترقص بدلعٍ مفرطٍ وغنجٍ زائدٍ عن حدّه أمام هاتفها بينما كانت جاثية على قدميها على سريرها في غرفة نومها، كانت تتألّق بفستانٍ ورديٍ قصيرٍ وهي تعي أنّها ستتصدّر بفضله وبواسطته العناوين الأولى وأخذت تتصرّف تماماً كما تفعل النجمات الأجنبيّات أمام المرآة، مع أنّها على علمٍ ويقينٍ بأنّ هذا الأسلوب لا ينطبق في النهاية على مجتمعاتنا العربية وعائلاتنا المتحفّظة.

حاولت تسليط الضوء على ساقيْها عندما وضعت يدها على حافة فستانها الذي كادت أن تقع في فخّه لو لا تنبّهها وتداركها لوضعيّتها، حاولت هي التي تعرّضت لمشكلةٍ حين اقتحم معجبوها منزلها أن تستعرض مجوهراتها ومكياجها وحتّى تسريحة شعرها الذي كان لا يزال هنا أشقر اللون، وسعت بالتأكيد إلى تقريب الكاميرا على ثدييها مع أنّها كانت على علمٍ بأنّ الرداء الذي ترتديه لا يكشف عنهما البتّة ومن سابع المستحيلات أن يُظهرهما إلى العلن وبطريقةٍ جليّةٍ وواضحة.

إغراء وإثارة ورقص على إيقاع أغنيةٍ أجنبيّةٍ، لا بد أنّ زوجة فيصل الفيصل السابقة التي كانت قد تمنّت مرّة أن تخف فترة عقوبته في السجن قد تأثّرت كثيراً بالشابات الأميركيّات بحكم أنّها أمضت وقتاً لا يمكن الإستهانة به أبداً هناك بعد أن ولدت إبنتها الصغيرة "اميرة"، لأنّ طريقة هذا الرقص وهذا الدلع كلّه لا نراها عادةً إلّا عند كايلي جينر مثلاً أو كيم كارداشيان التي سبق أن اتُهمت حسين بتقليدها واتّباع خطواتها في الموضة والأزياء واللوكات ككل.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك