الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

اغنية سونام كابور "Jeete Hain Chal" من فيلم "Neerja"

سونام كابور تجسّد قصة حياة مضيفة الطيران "نيرجا بانوت" في فيلمها المقبل "Neerja".

"الخوف هو الذي أعطاها القوّة لتنقذ أرواح البشر على حساب حياتها"، نعم نحن نتحدّث عن مضيفة الطيران المعروفة نيرجا بانوت التي عندما قرّرت الصعود على متن الطائرة في 5 سبتمبر عام 1986، لم تكن تعرف أنّها ستكون نهايتها بالفعل وأنّها ستعود إلى أحضان والدتها جثّةً هامدة وأنّها ستُقتل على يد مجموعة إرهابية لا تعرف الرحمة والمحبة، استطاعت أن تختطف الطائرة نفسها.

حادثة حقيقية وواقعيّة بتنا نعلم أنّها ستتجسّد في فيلمٍ سينمائي مميّز سيُعرض في الصالات السينمائية في شهر فبراير المقبل، وفيه ستنقل لنا الممثلة سونام كابور حياة نيرجا العاطفية والعائلية والمهنية، وستعكس أمامنا ما عاشته هذه الشابة من خوفٍ وذعرٍ يوم وقعت ضحية هؤلاء الإرهابيين، وستلعب دورها عندما قرّرت أن تهدي حياتها فداءً لركاب الطائرة المنكوبة.

وفي الوقت الذي ينتظر جمهور هذه الشابة تاريخ إصدار العمل الذي يُعتبر تكريماً للراحلة ولروح نفسها الطاهرة، هي التي غادرت الحياة عن عمر 23 سنة، أصدر المعدّون فيديو ترويجي يصوّر لنا بعض المشاهد الشيّقة والمثيرة على أنغام أغنية "Jeete Hain Chal" بصوت القديرة كافيتا سيث، وهي من تأليف براسون جوشي وألحان فيشال كورانا.

هو كليب لا شك في أنّه زرع الحماس في قلوب المشاهدين، لأنّه أعطانا لمحة ولو سريعة على ما ينتظرنا من تفاصيل نادراً ما نراها على الشاشة الكبيرة، لأنّه مهّد لنا الطريق بوضوح إلى الكآبة التي ستصيبنا والألم الذي سيخالجنا عندما نرى أمامنا هذه الشابة التي هي في ربيع عمرها وتحلم ببناء عائلتها الخاصة بها مع فارس أحلامها، تفقد الأمل في الحياة والعودة إلى منزلها بسلام.

يبدأ الفيديو إذاً من مومباي وتحديداً في العام 1986، مع مشاهد تنقل لنا الحياة الهنيئة والجميلة التي تعيشها نيراج، أي سونام، مع عائلتها وجيرانها، وفي الوقت نفسه لقطات تصوّر لنا مجموعة من الأشخاص وهم يحضّرون مسدّساتهم وقنابلهم وبندقياتهم في ما هي تحضّر نفسها وتتبرّج للتوجّه إلى عملها.

وبين آخر عناق لم تكن تعرف أنّه سيكون الأخير لها مع والدتها وآخر قبلات لم تكن تدري أنّها ستودّع بها حبيبها، ننتقل إلى الطائرة التي فيها يتمكّن هؤلاء الإرهابيّون من السيطرة عليها بقوّة السلاح، وهناك يبدأ الهلع المصحوب بالبكاء الشديد مع التأثر والذكريات وتحلّيها بالقوّة لمواجهة هؤلاء الشرّيرين متخلّيةً عن حياتها وطموحاتها وآمالها من أجل مساعدة الركاب الذين ينقسمون بين صغيرٍ وكبيرٍ وبين مراهق وشاب وطفل وعجوز.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك