الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

بالصوت: اغنية مايا دياب وابنتها كاي "بيراضيني" بتوزيع جديد وشبابي

وأولاً عبر "انغامي".

سمعناها مرّة تغنّي باللغة الأجنبيّة وتُظهر مهاراتها وكفاءتها أمام أصدقائها وذلك في حفلة عيد ميلادها الأخيرة التي حوّلتها والدتها إلى مهرجانٍ فلكلوري أسطوري، رأيناها تعتلي المسرح أمام هؤلاء الصغار محاولةً على ما يبدو تقليد أمّها عسى أن تصل في يومٍ من الأيّام إلى المستوى الذي استطاعت هذه الأخيرة الوصول إليه وأن تحقّق النجومية التي نجحت مايا دياب في تعزيزها على مر السنوات الماضية.

هي "كاي" الصغيرة التي خضعت مؤخراً مع والدتها لجلسةٍ تصويريّة لصالح إحدى المجلّات اللبنانية، وهي الصور التي سبق أن لمّحت دياب بأنّها استعانت بها واستخدمتها للكليب الذي تحضّره مع وحيدتها، وقبل أن نشاهد هذا العمل المصوّر ونعود لنتأمّل الرابط القوي الذي يجمع ما بين الأم وابنتها ها هي الأغنية التي كنّا ننتظرها بفارغ الصبر قد أبصرت النور أخيراً، والتي فيها عادت كاي لتغنّي مع أمّها التي يبدو أنّها فتحت باب الشهرة على مصراعيه أمامها.

هي أغنية "بيراضيني" التي حضّرتها نجمتنا اللبنانية بتوزيعٍ جديدٍ ومميّزٍ واستثنائي فلم تقتصر على اللهجة العربية التي نعرفها حق المعرفة فحسب إنّما تداخلت فيها اللغة الأجنبيّة مع إيقاعٍ سريعٍ وحماسيٍ وراقص، وبالفعل نجحت هذه الأم "العزباء" التي تحدّثت مرّة في أحدث مقابلاتها عن العلاقة المتينة التي تربطها بابنتها وعن الحب في حياتها، في الغناء مع كاي بأسلوبٍ رائعٍ بالفعل وفريدٍ من نوعه فهي النجمة الأولى التي تُقدم على هكذا خطوةٍ تساعد فيها صغيرتها على إظهار موهبتها الغنائية التي ستتحسّن تدريجياً ومع مرور الأيام.

عبر تطبيق أنغامي إذاً بات بإمكان الجميع وبمجرّد الدخول إلى هذا الرابط "http://bit.ly/2mz9p5K" الإستماع إلى هذه الأغنية التي فضّلنا لو أصدرتها وطرحتها منذ أيّام بمناسبة عيد الأم، هذه الأغنية التي فيها عبّرت كل واحدة منهما عن رغبتها بأن تكون مثل الأخرى والتي فيها حاولت "كاي" الحلول مكان والدتها والإدّعاء بأنّها هي من تغنّي لحبيبها الذي لا يواسيها ولا "يراضيها"، في حين جسّدت صاحبة أغنية "يا قاطفين العنب" شخصيّة الوالدة الداعمة والمسانِدة الأولى لها والمستعدّة لمواجهة هذا الشخص الذي يؤذي مشاعرها وأحاسيسها.

لا يمكننا أن ننكر بأنّه عملٌ مثيرٌ للإهتمام والجدل وفريدٌ وقد لا يتكرّر مثله في المستقبل القريب وحتّى البعيد، ولا يمكننا أن نغض النظر عن الإتقان الذي حاولت دياب التي صدمتنا منذ أيّامٍ بـالطريقة التي كانت تحتسي فيها الكحول تجسيده من خلال إشعارنا بالعلاقة الحميمة التي تحاول عيشها مع ابنتها بخاصة وأنّها هي التي تربّيها من دون أبيها الذي اختفى فجأة عن الأنظار.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك