الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
مسلسلات رمضان
صور
فيديو
ذا فويس كيدز 2

الأحمر القصير يغازل جسم مريم حسين بالفيديو: هل انحرجت عندما ترجلت من السيارة؟

ولماذا غيرت حذاءها؟

على الرغم من الحرب القاسية التي شنّها البعض عليها في الآونة الأخيرة بسبب فيديو فاضح نُسِب إليها وقيل أنّه يمتّها بصلةٍ مباشرة، لا تنفك مريم حسين حتّى الساعة عن المشاركة في أي مناسبةٍ تُدعى إليها وفي أي نشاطٍ تتلقّى الدعوة للإنضمام إليه لتبقى في النهاية تلك المرأة التي تشغل بال الجميع بأزيائها وملابسها ولوكاتها وتصّرفاتها الإستفزازيّة للبعض أمام الكاميرا، ونعم هي مريم التي تعود دوماً إلينا بفيديوهات تلتقطها عبر "سناب شات" وهي المنصّة الأحب على قلبها والأعز لتصطحبنا معها إلى كل تلك الحفلات التي تأخذ طرفاً فيها بثقةٍ كبيرةٍ بالنفس وباعتزازٍ لا يمكن لأحد إنكاره أو التنكّر له.

وها هي فيديوهات وشرائط جديدة عائدة إليها اليوم عاد أحدهم ونشرها عبر أحد الحسابات الرسميّة على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام"، وفيها تطل ممثلتنا العراقية التي كانت تعلّم ابنتها "اميرة" منذ أيامٍ المشي في حديقة منزلهما وهي بكامل أناقتها المعهودة مجسّدةً بالفعل أنوثةٍ خياليةٍ وجمالٍ فريدٍ واستثنائي، لوكٌ مثيرٌ استعرضته أمامنا بفستانها الأحمر القصير الذي كانت ترتديه لتلك الليلة التي لم نعرف عن تفاصيلها الكثير، ثوبٌ قصيرٌ نوعاً ما وصل إلى أعلى من مستوى ركبتيْها كادت أن تقع حسين في فخّه لو لا استدراكها الأمر وتعاطيها معه بسرعة.

نعم فعندما كانت تترجّل من السيارة الفاخرة التي أقلّتها إلى مكان تلك السهرة المميّزة والتي كان يتواجد فيها رئيس تحرير موقع "إمارات نيوز" الذي رأيناها في أحد الفيديوهات كيف أخذت تتدلّع عليه وتتغنّج، سارعت بحنكتها وذكائها إلى تعديل فستانها لكي لا يكشف عن المستور الذي كنّا سنراه لوهلةٍ من الوهلات وللحظةٍ من اللحظات، نعم عدّلته من وراء الباب الأمامي الذي نزلت منه لكي لا ترصد الكاميرات التي كانت موجودة أي عيب فتطالها الأقاويل من هنا وهناك وتنهمر عليها التعليقات الساخرة والمندّدة بجرأتها وفسقها.

وما حصل أيضاً في إطلالتها تلك والذي أثار جدلنا وتساؤلاتنا، هو ذلك الحذاء الذي وصلت به حسين التي قيل أنّها قد تدخل السجن تماماً كزوجها السابق فيصل الفيصل إلى المكان ذات الصلة والذي غيّرته في وقتٍ لاحقٍ واستبدلته بواحدٍ آخر لسببٍ لم يتمكّن أحد من معرفته، فهل انكسر كعب الحذاء الأول يا ترى ومن أين أتت بالثاني أصلاً لتتمكّن من تكملة السهرة فيه؟

أسئلةٌ لا بد لنا أن نسألها إزاء ما رصدناه وما رأيناه في الفيديوهات العائدة إليها، وفي الصور التي أتاحت لنا الفرصة برؤية اللون الأحمر يغازل جسمها ومفاتنها وتضاريسها بسبب قصره وإثارته، وكيف كادت هي التي أشعلت انستقرام بـرقصها مع مغني الراب تايغا أن تنحرج بسببه إلّا أنّ الموضوع مر على خيرٍ وعلى أحسن ما يرام!

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك