الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

الجمهور شايف كده: انتقادات قاسية لـ "ذا فويس 4"

تحليلات منطقية تطال شريحة كبيرة من المشاهدين.

انطلق الموسم الرابع من برنامج المواهب الشهير "ذا فويس 4" بعد كل الأخبار التي طالته وطالت بالتالي هويّة أعضاء لجنة التحكيم فيه، وبعد المغالطات التي اتّهمت قناة "mbc" بـعدم المصداقيّة والإحترافيّة وبعد الإشاعات التي أطاحت بالقيّمين على البرنامج الباهر هذا بهدف تهميشه، وهي الأمور التي قيل أنّها ستؤثّر بطبيعة الحال على نسبة مشاهدته ومتابعته، موسمٌ عُرض منه حتّى الساعة حلقتان من مرحلة "الصوت وبس" يبدو أنّهما كانتا كفيلتين بحث الجمهور العربي على التعبير عن استنكاره وسخطه واستهجانه ممّا شاهده ورآه والمسارعة إلى توجيه انتقادات لاذعة إلى أعضاء لجنة التحكيم وملاحظات لا ندري ما إذا سيرد عليها هؤلاء أو سيتجاهلونها تماماً.

هذه المرّة لن نتوجّه إلى اليسا واحلام وعاصي الحلاني ومحمد حماقي لنطالبهم بأمور تحت شعار "الجمهور عايز كده"، هذه المرّة رغبنا بتغيير الفكرة نوعاً ما ومراسلتهم تحت شعار "الجمهور شايف كده" لنُلقي الضوء على أخطاء كثيرة يبدو أنّهم يرتكبونها من دون التنبّه إليها، وعلى تصرّفات يقومون بها أمام الكاميرات وأمام المشتركين سئمنا وضُقنا ذرعاً منها وعلى حركات ما كان من داعي أبداً للقيام بها واستعراضها لأنّها لم تُعجبنا البتّة ولم تؤثّر إيجاباً على صورهم ومكانتهم بل العكس تماماً.

الجمهور شايف يا اليسا ومحمد واحلام وعاصي: - أنّكم غير منسجمين البتّة بين بعضكم البعض وأنّ كل ما تقومون به من باب زمالتكم وصداقتكم ليس سوى مشاهد مسرحيّة مفبركة قرأتموها قبل اعتلاء المسرح وحفظتموها عن غيبٍ وطبّقتموها كما يجب، انسجامٌ لم نصدّقه للأسف وشعرنا بأنّ كل خطوة قمتم بها إزاء بعضكم البعض أو تجاه المواهب المشارِكة سبق أن اتّفقتم عليها وتعاونتم جيّداً من أجل تنفيذها.

- أنّ الفوضى والصراخ الدائم يعمّان المسرح من بداية الحلقة حتّى نهايتها، نعم تحاولون تجسيد طرافتكم وإضفاء روحكم المرحة على الأجواء العامّة ولكن ما نلتمسه هو مجرّد ضجيج مزعج للغاية ولا معنى له أبداً أفقدكم احترافكم وأخسركم المسؤوليّة التي من واجبكم أن تولوا كل اهتمامكم إليها.

- أنّ هناك ضعفاً في المواهب هذا العام على عكس السنوات الماضية، نعم أصوات جميلة وأغاني طربيّة أصيلة لكبار النجوم سمعناها في الحلقة الأولى والثانية ولكن زخمَها وقوّتَها غير كافيين لتتأهّل للمراحل المقبلة، الأمر الذي لا ندري ما إذا كان مقصوداً أم أنّ اهتمام المواهب الخارقة بمثل هكذا برامج قد تراجع بالفعل.

- أنّ ردّات فعلكم دائماً ما تكون مبالغة بخاصة إزاء الأصوات العادية والأغاني البسيطة، فما من داعي أبداً للآهات والصراخ إزاء كل صوتٍ جميل تسمعونه، وما من داعي أبداً لتمثّلوا أمامنا دور الخصوم محاولين سرقة هذه الموهبة أو تلك لضمّها إلى فريقكم.

- أنّ نسبة مشاهدة هذا الموسم ضئيلة جداً وقليلة مقارنةً بالنسب التي كانت تُسجّل في الماضي، ولا ندري ما إذا كانت المشاكل التي حامت في الأفق قبل بدء عرضه هي السبب في ذلك كما سبق وقلنا في المقدّمة، أم أنّ الضجر والملل اللذين نشعر بهما أحياناً هما اللذان دفعا بشريحةٍ كبيرةٍ من الجمهور إلى عدم متابعته.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك