الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

الحرب تتجدد بين Angelina Jolie وBrad Pitt: أولادهما الضحية فما مصيرهم؟

المشاكل لا تزال مشتعلة بين الحبيبين السابقين.

يبدو أنّ الأمور بين انجلينا جولي وبراد بيت تستمر في التفاقم سلبياً وفي التصاعد بشكلٍ قد يؤثّر بطريقةٍ أو بأخرى على أولادهما الستّة، هؤلاء الذين يحاولون بدورهم وعلى قدر استطاعتهم التأقلم مع الوضع الذي وجدوا أنفسهم عالقين فيه بين ليلةٍ وضحاها، هو طلاقٌ لا يزال يربطهما حتّى اليوم بدأ يتّخذ مساراً مريراً وهي حضانةٌ لا يزالا مستمرّين في الكفاح من أجلها والنضال للحصول عليها قد بدأت تتحوّل إلى معركةٍ حقيقيةٍ قد تكون نتائجها وتداعياتها مؤذية بحقّهما وحق هؤلاء الصغار، وهي اتّهامات بالجملة بدأ المعنيّان بالأمر يتبادلانها ويتناقلانها ووحده القضاء الذي سيحكم في نهاية المطاف وسيفصل بينهما.

هي انجلينا التي ولّدت الأزمة برمّتها وافتعلت تلك البلبلة من أجل التأثير على الرأي العام كما يقول البعض ويدّعي البعض الآخر، هي تلك الممثلة التي أخذت تدين زوجها السابق علناً بعدم امتثاله للمسؤوليات المنوط بها وبعدم احترامه للتعليمات التي عليه اتّباعها في ما يتعلّق بدفع كل المستلزمات التي من واجبه أن يدفعها من أجل إعالة هؤلاء الأولاد ومساعدتها على تربيتهم، والتنويه بأنّ المبلغ الذي زوّدها به لم يكن سوى قرضاً ولا يمكن بالتالي اعتباره كافياً لدعم هؤلاء الأولاد مادياً.

ويشير البيان الصادر عن مكتب "Law Offices of Bley and Bley" إلى أنّ جولي طلبت من بيت منذ البداية أن يدفع 50 % من النفقات التي تترافق وتربية هؤلاء الصغار وهذا ما لا ينفّذه إطلاقاً، لذا كان عليها أن تتحمّل المسؤولية كاملةً خلال السنتين الماضيتين وأن تعود إلى الأعمال السينمائية من أجل الحصول على أجرٍ يتماشى مع المصاريف التي تنفقها شهرياً هي التي كانت قد تراجعت مهنياً لحوالى السنة والنصف لتبقى إلى جانبهم، وهي الإدّعاءات والمزاعم التي سارع بيت الذي سيصدمنا بلوكه في فيلمه الجديد إلى نفيها وإنكارها والتنويه بأنّها مجرّد طريقة تحاول من خلالها جولي التلاعب بالتغطية الإعلامية لصالحها.

8 ملايين دولار وأكثر هو المبلغ الذي يُقال أنّ النجم الهوليوودي قد دفعه لزوجته السابقة خلال الأشهر الماضية من أجل مساعدتها على شراء المنزل الذي تعيش فيه حالياً، وسدّد أيضاً حوالى 1,3 مليون دولار من الفواتير لصالحها وصالح أطفالهما الذين لا يزالوا تحت السن القانوني ليتحمّلوا مسؤوليّة أنفسهم بنفسهم، وهم أصدقاؤه الذين سارعوا إلى الدفاع عنه والتأكيد أنّه ينفق مئات الآلاف شهرياً على العلاجات النفسية التي يخضع لها هؤلاء الأطفال ويشمل ذلك أيضاً نفقات سفرهم وحرّاسهم الشخصيين الذين يتواجدون معهم على مدار الساعة.

من نصدّق في هذه الحالة وفي هذا الوضع الصعب الذي يمر فيه الحبيبان السابقان اللذان سار على خطاهما جينا ديوان وتشانينج تاتوموانفصلا أيضاً بعد زواجٍ دام 10 سنوات؟ هو السؤال الذي سنتركه للأيام القادمة التي ستكون كفيلة بتسليط الضوء على الطرف الكاذب، على أمل ألا يتأثّر هؤلاء الأولاد مجدداً بما يحصل مع والديْهما اللذين كانا في يومٍ من الأيام رمزاً للحب والغرام والوفق والوئام.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك