الحلقة 10 من "هاني في الادغال" مع ميس حمدان بالفيديو

5 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
ميس حمدان تعيش أتعس وأصعب أيام حياتها في "هاني في الادغال".

عاشت النجمة المصرية ميس حمدان أتعس وأصعب أيّام حياتها عندما وافقت على التوجّه إلى جنوب أفريقيا اعتقاداً منها أنّ هذا السفر هو بهدف الترويج للقطاع السياحي هناك وتنميته وتعزيزه، إذ أنّ نجم المقالب هاني رمزي كان بانتظارها ليوقِعها في فخ البدعة المزيّفة التي يخوض من خلالها الماراثون الرمضاني هذا العام وأن يستضيفها، من دون علمها بالطبع، في برنامجه "هاني في الادغال".

حالةٌ هستيرية من نوعٍ آخر مرّت بها هذه الشابة الجميلة عندما صدّقت أنّها عالقة في مكانٍ وسط الأدغال ومُحاطة بعددٍ من الأسود الذين أخذوا يصعدون إلى السيارة الموجودة فيها محاولين أكلها والتهامها، وخوفٌ كبير استشعرت به عندما أدركت أنّ ثعباناً كبيراً وضخماً مستعدٌ أيضاً لقتلها، وهنا تحديداً انطلقت بالدعاء لله ليُنقذها من هذه الورطة كلّها وإطلاق الإبتهالات الدينيّة والتعويذات التي يبدو أنّها تؤمن بها كثيراً وتشكّل لها مصدر حظٍ وسعادة.

وللأسف الشديد لم تنتهِ هذه الحلقة على ما يرام، إذ أنّ ميس وعندما أدركت أنّ ما مرّت به من تعاسةٍ وارتباكٍ وخوفٍ وصراخٍ وكآبة وإحساس مرير بأنّ هذا هو يومها الأخير في هذه الحياة هو مجرّد تمثيلية وقعت في شباكها وضحيّتها، أُغمي عليها بالكامل ولم تتمكّن من تمالك أعصابها فانهارت بالبكاء في الوقت الذي أخذ هاني يساعدها على التقاط أنفاسها واستعادة وعيها وتهدئتها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك