الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
مسلسلات رمضان
صور
فيديو
ذا فويس كيدز 2

السروال المنقط يرافق اليسا من لبنان إلى مصر للمرة الألف بالصورة

ألم تضجري بعد من هذا التكرار؟

هي ملكة التكرار ولا يمكن لأحد أن ينكر هذا الموضوع أو أن ينفيه، نعم هي معضلةٌ لا مفر منها أبداً ولن تتغيّر يوماً مع الوقت لأنّها باتت مرسّخة فيها ومتجذّرة منها بإحكامٍ، نعم نحن نتحدّث من جديد عن اليسا ونعم نحن نتطرّق مجدداً إلى مشكلة "التكرار" التي يبدو أنّ آخر همّها تعديلها أو الإبتعاد عنها، مشكلةٌ لا تأبه أبداً بالتعليقات التي تُكتب يوميّاً عنها بسببها ولا تكترث للإنتقادات التي تُوجَّه إليها بفضلها، وها هو السروال المنقّط يعود إلى الواجهة من جديد لأنّ المعنية الأولى بالأمر لم تشأ إلّا أن ترتديه للمرّة المليون أثناء وجودها حالياً في مصر.

من لبنان إلى القاهرة يبدو أنّ صاحبة أغنية "سهرنا يا ليل"، التي تنبّهنا أيضاً إلى فستان البحر نفسه الذي كانت ترتديه في فقرا فعادت وتألّقت فيه في مصر، لم تصطحب معها إلّا ذلك السروال المنقّط الذي سبق أن وقعت في مشاكل جمّة بسببه لأنّها لم تترك مكاناً واحداً ولا حتّى بلداً معيّناً إلّا وتألّقت به فيه، نعم سروالٌ رصدناه ولو أنّها حاولت إخفائه عنّا بطريقةٍ غير مباشرة وذلك عندما انتشرت لها صورةً أطلّت فيها وهي محاطةٌ بعددٍ من معجبيها المصريين من اليمين واليسار، معجبون وقفوا بطريقةٍ لم تحجب نظرنا أبداً عن الزي الذي كانت ترتديه.

ابتسمت للكاميرا وكأنّ شيئاً لم يكن فاعتقدت أنّ الجرّة ستسلَم هذه المرّة وستنفذ بريشها من التعليقات والصفات والإساءات التي عادةً ما تقع في فخّها في كل مرّةٍ تقرّر ارتداء الزي نفسه الذي سبق أن رأيناه عليها، ولأنّنا كروّاد ونشطاء دائماً ما ننتظر أي هفوة تقوم بها نجمتنا المحبوبة التي قيل أنّها قد تدخل عالم السينما مع المخرجة "انجي جمال" أو أي مشهورة أخرى موجودة حالياً في الساحة الفنيّة، تمكنّا وبسهولةٍ أن نكتشف ما انتقته اليسا لليلتها المميّزة هذه فرأينا ذلك السروال البنفسجي يسطع أمامنا كأشعّة الشمس ويلمع ليس لأنّه جميل وساحر إنّما لأنّنا سئمنا منه بالفعل وضجرنا من كثرة استعانتها به بين الحين والآخر.

هي لن ترد بالتأكيد على ما نقوله حالياً لأنّها ولو كانت إنسانة تتأثّر بالفعل بهذا النوع من القيل والقال لما كانت تختار بنفسها أن تضحو مسخرة الكبير والصغير عندما ترتدي نفس الأزياء ونفس الثياب، لذا ستبقى اليسا التي أدلت برأيها مؤخراً حول انضمامها إلى "ذا فويس 4" نموذجاً أعلى للتكرار ومثالاً أعلى للثقة المتزايدة بالنفس.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك