الفضائيات تراهن على عمرو دياب والنجوم في رمضان 2015

يعتبر شهر رمضان الكريم مصدر ربحٍ كبير للقنوات العربيّة والفضائيّة، وذلك بسب تزاحم الإنتاجات الدراميّة التي تدخل في سباقٍ محتدم لتحقيق أعلى نسبة مشاهدة ومتابعة وبالتالي الإعادة على المحطّات الحاضنة بمردود مادّي يُقدّر بالملايين من جهّة عدد المعلنين عبر تلك الشاشات.

ومع إقتراب الشهر الفضيل، أعلنت القنوات الفضائية في العالم العربي، لا سيّما المصريّة، حالة الطوارئ مع تناقص الأيّام التي تفصلنا عن زمن الصيام، وذلك في إطار الصراع على مساحة الإعلانات التي تتجاوز 2 مليار جنيه هذا العام بحسب عاملين في الوسط الإعلامي.

والرهان هذا العام بدأ في التحوّل إلى بحثٍ مع نجوم الغناء حول تسجيل أدعيةٍ دينيّة وموشّحات تُطلق قبل السحور والإفطار بصوتهم، لتُصاحب هذه الأدعية إعلانات كمصدر دخلٍ جديد للفضائيّات إلى جانب المسلسلات.

إقرأوا أيضاً: أجور النجوم في مسلسلات رمضان 2015

قناة "سي.بي.سي." التي تراهن على مجموعة من الأعمال الدراميّة الخاصة هذا العام، تتفاوض مع عمرو دياب على تسجيل أدعيةٍ دينيّة هذا العام، وهو ما يفكّر فيه الهضبة، وفي الوقت نفسه يخشى منه على الرغم من خوضه هذه التجربة من قبل، إلا أنّ الفارق الزمني البسيط يجعله يتراجع بالإضافة إلى إنشغاله بالألبوم الذي يرغب في طرحه مع حلول عيد الفطر، لكنّ مفاوضات القناة مازالت مستمرة.

أمّا قناة "10" التي تغيّر إسمها من "التحرير" بعد دخول أحد أباطرة الإعلان، إيهاب طلعت، في شراكةٍ مع مستثمرين لضخّ أموالٍ فيها، تتفاوض في الوقت الحالي مع النجم محمد حماقي الذي إبتعد عن الظهور في الفترة الأخيرة لأسبابٍ غير واضحة، وهو يفكّر أيضاً في مدى القبول من عدمه في ظلّ مقابلٍ ماديٍّ مغرٍ.

وعلى قناة "الحياة"، فإنّ النجم محمد فؤاد ، الذي يخوض شراكةً فنيّةً مع القناة من خلال برامج وأعمال غنائيّة ودراميّة، يقوم حاليّاً، وبتكتمٍ، بتسجيل أدعية وموشّحاتٍ في تجربة ليست الأولى من نوعها، إذ كانت له إصدارتٍ مماثلة في مواسم سابقة.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك