الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

المشاكل بدأت في "ذا فويس 4" اليسا تصرخ في وجه احلام بالفيديو

معارك محتدمة ستشهدها الحلقات المقبلة!

كانت لا تزال الأمور بينهما سارية على خير قدمٍ وساق وكان التعاطي بينهما جد مميّز واستثنائي، فلم تُشعراننا بأي ضغينةٍ قائمةٍ بينهما وبأي حقدٍ أو كرهٍ يسود العلاقة التي تربطهما والتي توطّدت كثيراً بحكم مشاركتهما القيّمة في الموسم الرابع من برنامج المواهب "ذا فويس"، كنّا نتابع حلقات مرحلة "الصوت وبس" ونلاحظ كم كانتا تحاولان المحافظة على أنوثتهما عند تبادل الحديث وعند تحدّي بعضهما البعض من أجل الفوز بأجمل صوتٍ وإقناعه بالتالي بالإنضمام إلى فريقهما.

هما اليسا واحلام اللتان نتحدّث عنهما اليوم بعد أن انقلبت المعادلة وتغيّرت الحيثيّات التي ذكرناها أعلاه بخاصة بعد آخر حلقةٍ عُرضت يوم السبت الفائت، هما اليسا واحلام اللتان بدأتا على ما يبدو وكما نرى تنغمسان في حربٍ مبطّنة وفي عداوةٍ مبهمة المعالم والأطر من أجل احتكار المنافسة الشرسة التي غدت تحوم في الأفق وتسود في الأجواء ومن أجل السيطرة على الساحة الفنية كلّها من خلال شد أجمل الأصوات وأحلاها للإنضمام إليهما، صراعٌ بدأنا بالفعل نشعر به لأنّ طريقة تبادل الحديث قد تغيّرت وأسلوب الفوز بأفضل المشتركين تبدّل من جذوره وأساساته.

فعندما سعت اليسا التي انجذبت مؤخراً بجمال أحد المشتركين إلى ضم الموهوبة "صفاء سعد" إلى فريقها، لم تتردّد مثلاً ولو لثانيةٍ واحدةٍ في تهديدها بأنّها ستحزن كثيراً في ما لو انتقت أحد غيرها مؤكّدةً أن استياءها من هذا البرنامج وصل إلى أعلى ذروته عندها، نعم لم تتردّد في التوجّه إلى احلام حين حاولت بالمثل إقناع صفاء باختيارها من خلال الصراخ في وجهها واستنكار كلامها وحديثها والتنديد بكبريائها وغرورها، نعم أخذت تصرخ باستهجانٍ لتقف ضد زميلتها وضد الطريقة التي تعتمدها الأخيرة عندما تريد التعبير عن إعجابها بهذا الصوت أو ذاك، أي انتقاد "آهاتها" التي تستعين بها عندما تستمتع بعُرَب هذه المشتركة أو بصوت هذا المشترك.

هي حربٌ كلاميّةٌ مُختصَرة وموجَزة لا ندري ما إذا كان متّفق عليها مسبقاً ومجرّد مشهد تمثيلي لا أكثر ولا أقل أو العكس تماماً، حربٌ لا شك في أنّ تداعياتها ستظهر تلقائياً في الحلقات المقبلة ومشاكل لا بد لنا أن نعي في الأسابيع القادمة ما إذا كانت حقيقيّة أم وهميّة تفتعلها اليسا واحلام التي سخرت منها إحدى الإعلاميات عن قصدٍ وتعمّدٍ من أجل رفع نسبة مشاهدة البرنامج ومعدّل متابعته.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك