الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

النجمة العالمية Madonna تسرق من احلام لقب "الملكة" فكيف سترد الأخيرة عليها؟

صورة نشرتها عبر "انستقرام" احتفالاً بعيد ميلادها الـ60.

كلّنا نعلم بأنّ النجمة الخليجية احلام الشامسي ناضلت في الماضي لكي تستحوذ على اللقب الأحب إلى قلبها والأعز عليها على الإطلاق، كلّنا على درايةٍ بالحرب التي أشعلتها ضد كل من شكّك بتلك التسمية التي تعمّدت إرفاقها بكنيتها في كل صورها ولقطاتها، وكلّنا نعي الهوس الذي يتملّكها إزاء نجوميتها وشهرتها والذي جعلها تُنصّب نفسها بـ"الملكة" التي لا تُقهَر والتي لا يتجرّأ أي إنسان على الوقوف ضدّها والتصدّي لها، هو لقبٌ اعتقدنا أنّه سيبقى حِكراً عليها وخاصاً بها وحدها وسيلازمها حتّى ما بعد مماتها إلى أن أتت نجمة البوب العالمية مادونا اليوم لتسرقه منها علناً ولتستحوذ عليه أمام عيونها وعيون أحبابها.

وإلى حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" عادت هذه الأخيرة يوم البارحة لتنشر صورةً كانت هي الكفيلة بإشعال الإنترنت وبالتالي الجمهور العربي برمّته، صورةٌ تطل فيها صاحبة أغنية "Like A Prayer" التي أُلقي مرّةً القبض على إبنها وهي تحمل يافطةً كُتب عليها باللغتين العربية والأجنبية "الملكة" مرفقةً إيّاها بتعليقٍ كان كافياً أيضاً بإثارة بلبلةٍ كبيرة وبجعل معجبي احلام ومتابعيها يستنكرونه ويندّدون به، تعليقٌ كتبت فيه: "في حال نسي أحدهم من أكون" مع الإشارة إلى أنّ صورتها المثيرة للجدل والتساؤلات تلك أتت احتفالاً منها بعيد ميلادها الـ60 الذي ارتأت هذا العام أن تعيّد له من مراكش المغربية.

وإذا ما أردنا أن نكون منصفين وعادلين لا يمكننا أن نعارض مغازلة مادونا لنفسها والطريقة التي تشيد دائماً بها بحالها وبمكانتها في الوسط الفني الأميركي، فهي كانت وستبقى أيقونة لموسيقى البوب التي علّمت الأجيال التي لحقت بها كيفية الغناء والإستعراض، هي الفنانة التي لم تنفك يوماً عن إثارتنا بفسقها وابتذالها فتصدّرت عناويننا بجدارةٍ وتعنونت المقالات بأخبارها وبـما كانت تقوم به من أمور بذيئة خلال حفلاتها التي كانت تجوب في إطارها العالم بأسره، هي المرأة التي تستحق بالفعل لقب "الملكة" ولو أنّ اللقب عُرف لاحلام وسيبقى في النهاية لها.

هل سترد هذه الأخيرة على هذه البلبلة كلّها بخاصة وأنّ مادونا استعانت باللغة العربية لتصف نفسها بالطريقة التي يحلو لها؟ هل ستتأثّر الشامسي بما حصل وكيف أنّ نجمةً عالميةً بدأت تنافسها على ما سبق أن حاربت من أجل نيله؟ هي أسئلةٌ لا بد أن نكتشف الإجابة عنها مع الأيام ولكن حتّى الساعة لم تحرّك نجمتنا العربية أي ساكناً للتعليق على الموضوع.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك