الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

النجوم يقعون أرضاً والجمهور يضحك: أكثر صور طرافة للمشاهير يتمنون حذفها

أبرز المواقف التي وثقتها الكاميرات وستبقى في الذاكرة إلى الأبد.

"السجادة الحمراء" مكانٌ يفرض هيبته على نجومنا ونجماتنا في شتّى المناسبات التي يشاركون فيها أسواء كانت خاصة أو عامة، "السجادة الحمراء" مكانٌ يسارع كل الصحافيون من مختلف المواقع الإلكترونية إلى الوقوف أمامه وتجهيز آلاتهم التصويرية ليرصدوا من هناك المواقف التي قد يتعرّض لها مشاهير العالم أثناء مرورهم عليها، مواقفٌ قد تكون في الكثير من الأحيان مضحكة للغاية وطريفة وقد لا تنتهي في أحيانٍ أخرى على خيرٍ ويرام فتبقى في ذاكرة الجمهور لأسابيع وحتّى لأشهر وتبقى على صفحات التواصل الإجتماعي لأيامٍ وأيامٍ.

هي السجادة التي تنسدل ليمر عليها هؤلاء النجوم فيستعرضون وعلى طريقتهم الخاصة أجمل أزيائهم وأحلى حللهم وأبهى لوكاتهم، وفي ما ينجح البعض منهم في أسرنا ولفت انتباهنا إلى جمالهم وأناقتهم يفشل البعض الآخر في التأثير بنا بخاصة حين يتعرّضون هناك لحوادث وأزمات لا يتوقعونها أبداً ولا يمكن أن تُحذف من بالهم وذاكرتهم يوماً، نحن نتحدّث عن "الوقعات" و"السقطات" التي يتعرّض لها هؤلاء في الكثير من الأوقات وفي لحظات يفقدون فيها السيطرة على وضعهم فيخسرون توازنهم بسبب الإرتباك لربّما أو الخوف أو الرهبة التي يشعرون بها، ويجدون أنفسهم في النهاية على الأرض أمام ضحكات المتواجدين أمامهم وقهقهات من يحيطون بهم من كل الزوايا والأطر.

ووحدها الصور واللقطات التي انتشرت لنجومنا الأحباب الذين تعرّضوا في يومٍ من الأيام لحوادث طريفة مماثلة هي التي تختصر وتوجِز لنا الإحراج الذي لا يتمنّى أن يمر به أحد والخجل الذي لا يرجو أن يعيش مثله أي شخص، هي جينيفر لورانس التي تعثّرت مرّة بفستانها الطويل ولو لا الواقفين بجانبها لما كانت استطاعت استعادة رباطة جأشها والوقوف من جديد وإكمال طريقها وكأنّ شيئاً لم يكن، وهو جون ترافولتاالذي نراه في إحدى الصور مرمياً بطوله وعرضه على الأرض زارعاً في الوقت نفسه على الرغم من وضعه "المأساوي" ضحكة تبيّن بالفعل روحه المرحة في تحويل أمورٍ حساسةٍ كهذه إلى مواقف مضحك بالفعل.

وكلّنا نتذكّر أيضاً الموقف المحرج الذي تعرّض له في مرّة من المرات الثنائي كيم كارداشيان وكاني ويست اللذان نفيا خبر انتظارهما مولودهما الرابع وذلك حين كانا يسيران جنباً إلى جنبٍ أمام الكاميرات لتسقط أمامهما فجأةً إحدى الفنانات، والمثير أنّهما لم يتدخّلا أبداً لمساعدتها على الوقوف وعلى استرجاع توازنها، ولا يمكننا أن ننسى هيلين ميرين التي وقعت مرّة بذلك الفستان الأخضر بسبب الكعب العالي الذي كانت ترتديه وهي صاعدة على السلالم التي كانت موضوعة أمامها، وهي جنيفر غارنر التي لا تزال تمد يد العون لزوجها السابق والتي شارفت على الوقوع مرّة حين تألّقت بذلك الفستان البنفسجي وهي حادثةٌ مرّت لحسن حظها على خيرٍ ويرام.

هي أمثلةٌ كثيرةٌ لمشاهير ونجوم كُثُر لم يتمكّنوا من فعل شيءٍ عندما وجدوا أنفسهم على الأرض والكاميرات ترصد ملامح وجههم المرتبكة، علماً بأنّ البعض منهم ينجح في الكثير من الأحيان في التغلّب على هكذا مواقف واجتيازها بعفويةٍ وتحويل هكذا سقطات إلى وضعيات تخدم مفاتنهم وتضاريسهم على عكس البعض الآخر الذي كما يقول المثل الشائع "يغرق في شبر ماء" وينال منه الروّاد والنشطاء بسهولةٍ بأقسى الكلام سخريةً وتجريحاً.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك