الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

النحل يغطي وجه ريهام سعيد بالفيديو

5 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
فهل تغلبت على خوفها منها يا ترى؟

من المعروف أنّها إعلاميةٌ دائماً ما تحاول التداول بأكثر المواضيع إثارة للجدل التي تتطلّب منها جرأةً كبيرة وثقةً في النفس، فريهام سعيد هي إمرأةٌ وعندما تقف وراء الميكروفون الخاص بها لتغطّي حدثاً ما أو لتنقل خبراً معيّناً أثار اهتمامها أو حفيظتها لنقله إلى الجمهور والأشخاص الذين يتابعون دائماً برنامجها "صبايا الخير"، تنسى تماماً الخجل والحياء وتتجاهل بالكامل أنّها أنثى اعتقاداً منها أنّها بهذه الطريقة تكون قد تحلّت بالمصداقية التامّة لنقل ما يجب نقله إلى العالم العربي.

ولكنّ الحلقة التي بثّتها يوم البارحة والتي عرضتها اختلفت تماماً عن كل سابقاتها، ففيها لم تتعرّض ريهام لموقفٍ محرجٍ كما حصل عندما سقط شعرها المستعار على الهواء وأمام الكاميرات، ولم تنقل إلينا وقائع طردها من أحد الأماكن التي لم يتقبّل سكّانها تواجدها فيها تماماً كما جرى معها عندما زارت سكان رأس غارب، إنّما قرّرت في المقابل تحدّي نفسها هذه المرّة والقيام بمغامرةٍ لا يجرؤ أيٌ كان على تنفيذها.

خائفة ومرتبكة على غير عادتها، تطل إذاً ريهام في الفيديو والصور التي سبق أن انتشرت أصلاً قبل بث حلقة البارحة في مكانٍ يتم فيه تربية النحل، وهناك أرادت أن تتحدّى الخوف الذي ينتابها عادةً من هذا النوع من الذباب السام بطبيعة الأحوال والتغلّب على ما تشعر به عندما تقترب منها نحلة أينما تواجدت وكانت، فجلست وسمحت لمجموعة هائلة منها بإحاطتها من كل مكانٍ وتغطية وجهها بالكامل وتحديداً منطقة ذقنها وفمها، فبالكاد استطاعت التحدّث والتكلّم مع من كان معها لتعبّر لهم عن خوفها من أن تلسعها إحداها.

كيف استطاعت تحمّل صوت قفير النحل هذا الذي اجتاحها، وكيف تمكّنت من استعراض قوّتها أمام الكاميرات بهذه الطريقة؟ هي الأسئلة التي لا يسعنا إلّا طرحها عليها هي التي نراها بالفعل متوتّرة وتنتظر الدقيقة التي تتخلّص فيها من هذا العبء والحمل اللذين نأمل أن تكون قد تخلّصت بالفعل منهما وبالتالي من كابوس الخوف من النحل.

كادت أن تبكي من شدّة الخوف هي المعروفة بصلابتها وقدرتها على تحمّل الصعاب وأي إشاعة أو خبر قد يخرّب عليها حلقتها وبالتالي يعرقل مسيرة برنامجها، هي سبق أن فضحت "فتاة المول" منذ فترة لأنّها إمرأة لا تكف عن إثارة الجدل والبلبلة كلّما أُتيحت لها الفرصة بذلك وتوفّرت أمامها الإمكانية لذلك، ولكن هنا تحديداً اختلف الموضوع كلّه وباتت هي الضحيّة التي من السهل افتراسها والتهامها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك