الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

الوليد بن طلال انقذ دونالد ترامب من الإفلاس والأخير أنكر الجميل

دونالد ترامب يوقع الولايات المتّحدة بخلافٍ مع المملكة العربية السعودية بسبب تغريدته!

قبل حوالى 30 عاماً، تجرّأ دونالد ترامب على انتقاد الولايات المتّحدة الأميركية لأنّها كانت تسمح للبلدان الخارجيّة بالتدخّل في أعمالها واحتكار سوقها من خلال الإستحواذ على حصصٍ في شركاتها!

لكن في العام 1991، انقلب السحر على الساحر عندما استطاع أحد المنافسين الأجنبيين أن يمتلك ما كان أصلاً ملكاً لترامب، عندما وجد هذا الأخير نفسه عالقاً في ديونٍ لا مخرج منها أبداً وصلت إلى 900 مليون دولار، وأمام خيارٍ واحد للنفاذ منها وهو عن طريق بيع يخته الضخم "Trump Princess" الذي يصل حجمه إلى حوالى 281 قدم إلى الدائنين.

وآنذاك كان من اشترى هذا اليخت العظيم هو الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز آل سعود، وهو الذي كان يُعتبر حينها أحد عمالقة المجال العقاري وعضواً في العائلة السعودية الملكية، وقد صودِف أيضاً أنّه كان يملك حصّة في عقارٍ آخر يملكه ترامب وهو فندق The Plaza في نيويورك.

ويذكر أنّ دونالد كان متعلّقاً كثيراً بهذا اليخت الذي باعه بالتحديد والذي اشتراه في العام 1988 من سلطان بروناي مقابل 29 مليون دولار، هو الذي كان يُعتبر حينها من أكبر اليخوت وأهمّها في العالم، وعن هذا التعلّق الكبير، تحدّث مرّة المدير التنفيذي السابق لدونالد، جون أودونيل، وأكّد بأنّ صاحبه لم يبحر عليه سوى مرّة واحدة من جزر الأزور إلى ميناء نيويورك، وحتّى في الكتاب الذي نشره وتعنون "Trumped"، قال:

"شعر بالرعب الشديد عندما رأى المرساة تُرفع لدرجة اعتقاده بأنّ اليخت يغرق أمام عينيه ولن يتمكّن من النوم فيه بعد ذلك! كان يتوجّه دائماً إلى المرفأ فقط لمشاهدة سباقات القوارب أو في بعض الأحيان للترفيه مع أهم العملاء أو شركائه في العمل".

وحتّى أنّ الرئيس رونالد ريغان كتب عن هذا الموضوع في كتابه "Surviving at the Top" الذي نشره عندما كان دونالد في منتصف أزمته وعالقاً بين ديونه وفي الفصل الذي تعنون "Ship of Jewels: The Trump Princess"، كتب قائلاً:

"بسبب مواجهته للديون الضخمة وزيادة مشاكل التدفق النقدي، اضطر ترامب إلى التخلص من أجزاء كبيرة من إمبراطوريته للبقاء واقفاً على قدميه. ومن بين الممتلكات التي تنازل عنها للدائنين هو يخت Trump Princess، وحصته التي يملكها في فندق Grand Hyatt في نيويورك والتي تبلغ 49 % وغيرها وغيرها..".

ويذكر أنّ هذا اليخت بات اليوم يُدعى "Kingdom 5KR"، أي بعد أن اشتراه الوليد بن طلال، مع الإشارة إلى أنّها ليست الملكية الوحيدة التي استحوذ عليها هذا الأخير، إذ أنّه امتلك أيضاً حصصاً من فندق The Plaza بعد أن عجز ترامب عن تسديد دفعات القروض المتوجّبة عليه.

ولكن يبدو أنّ هذه المساعدات كلّها التي قدّمها الأمير السعودي إلى القطب الأميركي لم تؤثّر على هذا الأخير الذي قام وفي مطلع هذا العام وأنكر الجميل بعد التغريدة التي كتبها والتي قال فيها: "على المملكة العربية السعودية أن تدفع للولايات المتّحدة العديد من مليارات الدولارات لدفاعنا عنها، فمن دوننا لكانت وقعت في أزمة كبيرة!".

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك