الوليد بن طلال يهاجم دونالد ترامب عبر تويتر والأخير يرد

حرب الوليد بن طلال ودونالد ترامب إلى الواجهة من جديد!

يبدو أنّ الحقد المتبادل بين المرشّح لرئاسة الجمهوريّة دونالد ترامب والأمير السعودي الوليد بن طلال لن يتضاءل ولن ينحسر، كما ولن يمر مرور الكرام، لأنّ الحرب عادت وهبّت من جديد والنزاع بينهما عاد ليأخذ مساره الصحيح!

كل القصّة أنّ ترامب وهو رجل الأعمال الأميركي الشهير عاد ليطلق النار على من يُعرف بـ"عدوّه اللدود" وهو الأمير السعودي، بعد أن طلب هذا الأخير منه الإنسحاب من السباق الرئاسي وعدم المحاولة حتّى في جذب الأنظار إليه من أجل الفوز لأنّ هذا لن يحصل ولن يتحقق.

دعوة لم يتقبّلها دونالد بطريقة سلسة وعاديّة، بل اعتبرها غير محقّة بمكانته وسيطه وترشيحه، فلم يتردّد في رد الصاع صاعين وبالتالي بوصف الملياردير، الأمير الوليد بن طلال، بـ"الغبي" متّهماً إيّاه بمحاولة مبايعة السياسيين الأميركيين مستعيناً بأموال والده، وذلك في تغريدة نشرها على حسابه على تويتر يوم الجمعة الماضي.

ويذكر أنّ هذه الرسالة المعيبة والمهينة بحق الأمير والسعودية ككل قد أتت بعد أن أشار الأخير وعلى مواقع التواصل الإجتماعي أيضاً بأنّ ترامب هو "عارٌ" طالباً منه ببساطة سحب ترشيحه والعدول عن قراره في المضي قدماً في الإنتخابات الأميركية.

وقد جاء في تغريدة الأمير ما يلي: "دونالد ترامب، أنتَ عارٌ ليس على الحزب الجمهوري فحسب بل على الولايات المتّحدة ككل أيضاً، إنسحب من الإنتخابات الأميركية لأنّك لن تربح أبداً!".

ومما لا شك في أنّ تعليقات الأمير السعودي جاءت كردٍ على اقتراح المرشح الجمهوري في حظر هجرة المسلمين إلى الولايات المتّحدة في أعقاب الهجمات الإرهابية التي طالت البلدان الأوروبية والأميركية.

وفي نهاية المطاف يذكر أنّ هذا الخلاف الذي لا يزال قائماً بين الرجلين سيؤثّر بشكلٍ أو بآخر على حملة ترامب الإنتخابية، بخاصّة وأنّ الأمير السعودي هو من الأشخاص الأكثر نفوذاً في العالم، إذ أنّه الرئيس التنفيذي لشركة Kingdom Holding التي تملك حصصاً في مجموعات مهمة كثيرة مثل سيتي جروب وتويتر، كما وأنّه ووفقاً لمجلة فوربس، يملك حوالى 24,8 مليار دولار كربح صافي.

وإلى مجلة The Economist، كان قد تحدّث مرّة وأكّد بأنّه دخل مجال الأعمال مع قرضٍ حصل عليه من والده وبلغت قيمته 30000 دولار، وهذا كلّه يُعتبر نقاط قوّة يتميّز بها عن ترامب الذي يملك كربح صافٍ حوالى الـ4,5 مليار دولار فقط.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك