الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

اليسا تتألم بالفيديو: وجع العلاج كان واضحاً ولكن أحداً لم ينتبه له

هذا ما حصل معها حين حلت ضيفة برنامج "كاربول كاريوكي".

انتظرت أن تُشفى نهائياً من المرض الخبيث الذي فتك بها وبصحّتها حتّى تُعلمنا عن إصابتها به وعن اللحظات التعيسة والحزينة التي مرّت بها من دون أن يدري بها أحد، سعت إلى الخضوع للعلاج المناسب والضروري واستئصال ذلك الورم الخبيث من صدرها قبل أن تعلن عن تلك الأزمة وذلك الكابوس اللذين عاشتهما في الأشهر الماضية، واعتُبر نضالها وكفاحها لوحدها وتكتّمها التام عن موضوع مرضها قوّةً كبيرةً منها قد لا يتمكن أي شخص من المضي قدماً بها أو استحمالها من دون التداول بها والكشف عنها.

هي اليسا التي صدمتنا عندما طرحت كليب أغنيتها "الى كل اللي بيحبوني" لأنّها فيه حكت عن معاناتها مع مرض سرطان الثدي وكيف استطاعت التخلّص منه بصبرٍ وجهدٍ وبمساعدة المقرّبين منها، هي اليسا التي لم نشعر يوماً بوجعها أو بالآلام التي عادةً ما تترافق وفترة العلاج الذي يخضع لها أي مريض وهذا ما اعتُبر إنجازاً ساحقاً من قبلها وانتصاراً كبيراً، آلام وأوجاع عانت لربّما منها أمام الكاميرا في بعض الأحيان ولكن أحداً لم ينتبه لها ولم يلحظها والدليل على ما نقوله وندّعي به هو الفيديو الذي عاد بعض الروّاد لينشروه اليوم عبر المواقع الإلكترونية ومنصات التواصل الإجتماعي حين حلّت ضيفةً في برنامج "كاربول كاريوكي" بالتزامن مع فترة علاجها القاسية.

هي لحظات شاهدناها من قبل ولكنّنا لم ننتبه إلى تلك الآهات التي نطقت بها وتلك الحركة التي جسّدتها أمام الجميع، آهات وحركات نتذكّرها الآن بعد أن أدركنا السبب وراءها والدافع منها فبينما كانت تصعد إلى السيارة لتجلس إلى جانب هشام عبد الرحمن نرى كيف وللحظةٍ من اللحظات وضعت يدها بالقرب من صدرها وتحديداً تحت إبطها بعد أن شعرت بالألم، هناك حيث أصابها ذلك الداء الخبيث الذي انتصرت عليه في نهاية المطاف وبالفعل تصرّفت وكأنّ شيئاً لم يكن وصوّرت يومها تلك الحلقة الشهيرة التي شاهدها الجمهور العربي كلّه.

إذاً استطاعت الكاميرات رصد حركة يدها وتصويرها بينما كانت تتوجّع وتتألّم بصمت، لحظات لن تنساها اليسا التي دعمها زملاؤها وساندوها في حياتها كلّها وستتذكّرها بين الحين والآخر على أمل ألّا يعاودها المرض يوماً وألّا يصيبها أي مكروهٍ أسواء كان سرطاناً أم لا!

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك