اليسا تستفز اللبنانيين من جديد ثم تتعرض للتهديد: ضربة جديدة عبر تويتر

هجومٌ آخر من قبل الرواد.

هي تغريدةٌ واحدةٌ نشرتها عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "تويتر" كانت كفيلة بجعل اليسا من جديد وجديد ضحيّة التعليقات والإنتقادات، هي تغريدةٌ واحدةٌ تشاركتها نجمتنا اللبنانية مع أحبابها ومعجبيها لم تكن تعلم أبداً بأنّها ستعرّضها لحربٍ مفتوحةٍ شنّها ضدّها اللبنانييون على وجه التحديد، حربٌ ها هي اليوم تشتعل ضد تلك المرأة التي لا تزال حتّى الساعة تعاني الأمرّين من الحرب الأولى التي أطلقها ضدّها الجمهور العربي كلّه بسبب فظاظتها وكبريائها مع الصحافة وأهل الإعلام.

إذاً يبدو أنّ الحظ العسير لا يزال يرافق صاحبة أغنية "يا مرايتي" حتّى اليوم ويبدو أنّ العام 2018 لا يزال حتى الساعة يقف ضدّها وضد مصلحتها ومشوارها ومكانتها، هي اليسا التي لم تكن تعلم بأنّ عدداً لا يُحصى من المعجبين والمعجبات ينتظرونها على مفرق الطريق ليحاسبوها على أي خطأ ترتكبه أو زلّة تقع في فخّها، وهذه المرّة تمحور الموضوع حول الرأي الذي أرادت أن تعبّر عنه علناً وأمام الروّاد كلّهم بشأن فيلم "The Post" الذي أعلنت الحكومة اللبنانية أصلاً مقاطعته ورفضها بالتالي عرضه في الصالات كافة بسبب دعمه المباشر لاسرائيل.

"أنتظر بفارغ بالصبر الذهاب إلى السينما. سمعتُ كثيراً عن فيلم "The Post" للمخرج العظيم والكبير ستيفن سبيلبرغ وأتطلّع إلى مشاهدته! الفوضى العارمة التي شنّها البعض بسبب هذا العمل جعلتني أكثر حرصاً على متابعته والإستمتاع به"، نعم هذا هو الكلام الذي دوّنته النجمة اللبنانية المعروفة بـتجاهلها كل ما يُحكى عنها ويُقال عبر تويتر والذي كان كفيلاً بحث الكبير والصغير على محاسبتها وإعلان الحرب عليها والتنديد بها واستنكار ما قالته معتبرين أنّها وقفت بطريقةٍ مباشرة مع هذا الفيلم ومع قصّته الداعمة لاسرائيل، البلد المعادي لدولتنا لبنان.

هي ردودُ فعلٍ بالجملة عبّر عنها هؤلاء الروّاد والنشطاء، وهي حالةُ استنكارٍ شديدةٍ وكبيرةٍ عبّر عنها الكثيرون واصفين نجمتهم الشهيرة التي دخلت موسوعة غينيس للأرقام القياسية بالعميلة وبأنّها حليفة اسرائيل وبأنّ كلامها سخيف مثلها ومثل غنائها الذي دائماً ما يكون مُسجّلاً، نعم هي حربٌ جديدةٌ لا ندري ما إذا ستبرّرها وستدافع عن نفسها إزاءها مع أنّها هي التي استفزّت اللبنانيين وحرّكت مشاعر المواطنيّة لديهم.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك