الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

اليسا ليست هي في أجدد ظهور لها بالصورة: أخافت الجمهور وفاجأته

عندما ابتعدت عن الفوتوشوب!

إذا ما أردنا في يومٍ من الأيّام السخرية منها وانتقادها والتعليق عليها لا نسارع إلّا إلى تناول موضوع بدانتها وبالأخص مسألة "كرشها" الذي لا ينفك عن الظهور بشكلٍ جليٍ وواضحٍ أمام الكاميرات أسواء ارتدت الواسع أم الضيّق، وإذا ما أردنا أن نبالغ قليلاً في بعض الأحيان وأن نحصي العيوب التي باتت تآكلها مع مرور الأيام والأعوام لا يمكننا أن نتجاهل أبداً العلل التي نرصدها في ملامح وتكاوين وجهها بسبب العمليّات التجميلية الكثيرة التي خضعت لها ولا تزال والتي عدّلت جمالها بطريقةٍ سلبيّة وبشعة وقبيحة.

نحن نتحدّث عن اليسا الغنيّة عن التعريف في ما يتعلّق بمسألة "الكرش" و"ملامح الوجه المعدَّلة"، هي اليسا التي أخطأت خطأَ لا يُغتفر عندما لم تطلب من أحد المحترفين تعديل آخر صور نشرتها عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام"، هي التي أساءت فهم اللعبة على ما يبدو وظنّت أنّ الأمر سيمر مرور الكرام لدى الرواد والنشطاء غير متنبّهة إلى أنّ البعض ينتظر في المرصاد دوماً أي هفوة أو زلّة ترتكبها على صعيد شكلها الخارجي للتعليق عليه.

ونعم نحن نتطرّق إلى الصورة التي اجتمعت فيها مع فريق عمل شركة "روتانا" أثناء الإحتفال بعيد ميلادها، فهناك وقفت صاحبة أغنية "يا مرايتي" التي سخرت علناً من أزياء ميريام فارسأمام الكاميرا وهي تضحك بأسلوبٍ لم يخدمها إطلاقاً وبتاتاً لأنّها بدت لأول وهلةٍ من دون أسنانٍ ومن دون شفتين، كانت واقفة بنظاراتها الطبيّة التي نادراً جداً ما تضعها على عينيها في هكذا لقاءات مصوّرة واجتماعات من الطبيعي أن يعلم بها الإعلام، هي باختصار إطلالةٌ فاجأت الجمهور من دون أي لفٍ أو دوران وأخافته بدرجةٍ كبيرة.

نعم بدا وجهها صغيراً ولم تبدُ بأحسن حالاتها ولم يخدمها لوكها أبداً، وعلى الرغم من أنّها سعت لربّما إلى البساطة والعفوية لم يتمكّن الروّاد والنشطاء من تجاهل شناعتها وشكل وجهها المريب مع ضحكةٍ كان من المستحسن لو رسمتها وطبعتها بطريقةٍ أخرى، لذا ننصح نجمتنا اللبنانية أولاً بالكف عن إجراء العمليّات التي لا تزال تسيء إلى طبيعتها الجميلة التي نتذكّرها في بعض الأحيان بصور وفيديوهات قديمة لها ومن الأرشيف، وثانياً بالإبتعاد عن هذه النظارات وعن هذه الإبتسامات الناعمة التي لا تليق بها البتّة واللجوء دوماً إلى الفوتوشوب الذي من شأنه أن يكبّر شفتيها وأن يقلّم خدّيها ويرسم أسنانها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك