الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

اماراتي يهين بلقيس وهي ترد بشراسة بالفيديو: فهل ارتكبت المعصية؟

5 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
النقاش احتدم وأثار بلبلة كبيرة.

خلال ملتقى شبابي حضرته وسائل الإعلام وحلّت فيه الفنّانة بلقيس كضيقة شرف، تناقشوا فيه حول مواضيع مختلفة... إلاّ أنّ موقفاً حصل مع أحد الشبّان الإماراتيين أثار ضجّة عبر مواقع التّواصل الإجتماعي، بعد إحتدام النّقاش بينهما قليلاً خصوصاً أنّ الحديث كان عن الغناء وحرمته في الدّين الإسلامي.

الشابّ الإمارتي عرّف عن نفسه في سياق الحديث بأنّه أحد أحفاد الشيخ زايد المعروف بقصائده لكنّه لا يعتقد بأنّ الفنّ بشكل عام له تأثيراً كبيراً في المجتمعات أو على على الأجيال، وبرأيه أنّ الأمة العربية لا تحتاج إلى الغناء بقدر ما تحتاج لفكر مستنير. وردّت بلقيس التي سبق وعرضت أكثر لحظاتها المجنونة لجمهورها، بشراسة قائلة أنّ الشيخ زايد هو من أعظم الشعراء في الخليج حيث كتب أجمل قصائد الغزل في زوجته، وإذا لم يقوم بعض المطربين بغنائها لما كانت ستصل إلى النّاس.

وتابعت معتبرة أنّ هناك رسائل خطيرة جداً قد تهدم المجتمعات تستطيع إيصالها بصوتها، وأخرى ترفع من مستوى الإنتماء الوطني عند الأجيال، وذلك رداً على أنّ الغناء ليس مؤثراً في الأجيال. وتابع الشابّ النقّاش معها في نقطة أخرى تدور حول الموضوع نفسه، حيث قال لها أنّ "الناس لن تقول رحم الله فلان كان يغنّي" حيث تمّ تداول هذا الجزء بكثافة عبر مواقع التّواصل محدثاً بلبلة.

الفنّانة اليمنيّة التي قدّمت المساعدة الماليّة لمعجبيها، حرصت على رفض هذه الأفكار تماماً قائلة له أنّ كلامه "عليه ردّ كثير" لكنّها ستحاول الإختصار، مشيرة إلى أنّ الجميع ما زال يترحّم على الفنّانة الراحلة ام كلثوم وكلّ الذين ماتوا من قبل قائلة: "طبعاً مسلم تجوز عليه الرحمة يا رجل" حيث بدا عليها الإنفعال قليلاً وأكملت بعدها وقدّمت أغنية من أغنياتها على المسرح غير معيرة إهتمامها لما قاله.

وبعدها اختارت النّجمة الشابّة التي وُصفت بـ"المثالية" مؤخراً، أن تكمل بردّها عبر "تويتر" وكتبت: "استغرب من أشخاص لا يحبون الفن والفنانين ويحرصون على حضور مؤتمراتهم وكل ما يتعلّق بهم!... استغرب اكثر ممن لا يطيقون الوسط الفني برمته وياكلون ويشربون من الحسابات الفنية ويتابعونها ولا يفوتهم منها ربع شيء... "

وتابعت: "المؤتمرات، الجامعات، وسائل التواصل الاجتماعي بجميع برامجها، المسارح، التأثير هي كلها (صوت) اما إيجابي او سلبي وليس بالضرورة الغناء فقط... نحن نعيش في زمن الاستشراف والنفاق الاجتماعي حتى أصيب الغالب بالانفصام ولم يعد يعرف أين الحقيقة! الافتاءات الدينية في خطر والكل اصبح مفتي".

وختمت: "رحم الله طلال مداح صوته لا زال يعيش بيننا ورحمه الله فقد كان باب بيته مفتوحا لإيواء القاصي والداني من المحتاجين... رحم الله (جميع موتى المسلمين) لا نعلم بسيئاتهم ونذكر محاسنهم".

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك