الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

امل العوضي تطل بفستان أبيض عبر انستقرام والجمهور يستنكر: "تموت لو ماتلبس قصير"

ألم تسأم وتضجر من التعليقات المبغضة التي تمسها وتنال منها؟

إلى حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" عادت امل العوضي كالعادة لتتشارك مع معجبيها ومتابعيها صورةً جديدةً لها عائدةً بالتأكيد إلى إحدى الجلسات التصويرية التي تخضع لها بين الحين والآخر، صورةٌ أخطأت في حال ظنّت أنّها ستلاقي ترحيباً من جمهورها وأنّها ستحصل على المدح والإشادة وتنال استحسان كل من يراها ويرصدها، صورةٌ فشلت في أسرنا بفضلها وفي لفت انتباهنا إليها من خلالها فلم تعجب بمضمونها الروّاد والنشطاء الذين دائماً ما يلوجون حسابها الخاص ليرصدوا جديدها وحديثها.

بموازاة جدارٍ أخضر وأبيض اللون، وقفت تلك الممثلة الكويتية التي وقعت في فخ الضيّق مؤخراً بحالةٍ من التفاخر بالذات وبثقةٍ كبيرةٍ بالنفس وهي تتمايل بفستانٍ أبيض لا يمكننا أن ننكر احتشامه وكيف أنّه أخفى مفاتنها وتضاريسها من رأسها حتّى أخمص قدميها، فستانٌ يبدو أنّه كان السبب في تعريضها للإنتقادات والسخرية لأنّ البعض اعتبرها بناءً عليه من هاويات ارتداء القصير ومن محبّذات التألّق بلونٍ عادةً ما يكون فاضحاً بكل ما للكلمة من معنى، وكان يكفي أن نقرأ التعليق الذي دوّنه أحدهم والذي قال فيه: "تموت لو ماتلبس قصير" لنعي تنديد البعض بلوكاتها واستنكارهم إطلالاتها التي تأتي بمعظمها متشابهة من حيث الفكرة والمضمون.

إذاً على الرغم من طوله النسبي، لم تتمكّن امل التي رفعت دعوى ضد القناة التي طردتها من أسر جمهورها لأنّ صورةً كهذه وإطلالةً كتلك لن تلغيا أبداً كل إطلالاتها السابقة التي كانت تميل بها إلى كشف النقاب عن مفاتنها وخصائصها الجسديّة، هذا عدا عن الفوتوشوب الذي عادت هنا لتستعين به من جديد فتحوّر عن طريقه حقيقتها وتبدّل بواسطته هويّتها التي لم نعد نعرفها بين صورةٍ وأخرى، فوتوشوب مبالغ به لا تكف أبداً عن استخدامه والإستعانة به واللجوء إليه بهدف الإطلالة أمام جمهورها كاملة ومتكاملة ومثالية إلى أبعد حدودٍ وهذا ما تنجح في تجسيده ولكن تفشل في الوقت عينه بجعلنا نصدّق كل التزييف الذي نراه أمامنا.

ألم تسأم وتضجر بعد من التعليقات المبغضة التي تطالها بين الحين والآخر ومن العبارات المؤذية التي تنال منها في نهاية المطاف؟ هل ستتخذ قراراً صارماً وحاسماً عمّا قريب وتتوقف عن الخضوع لجلسات تصويرية وبالتالي عن نشر صورها عبر حسابها الخاص وتشاركها مع جمهورها الكبير؟ أسئلةٌ نأمل أن تفكّر بها ملياً وجدياً وأن تمضي قدماً بها في القريب العاجل جداً.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك