الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

اميركية تغار من علاقة Rihanna بـ حسن جميل وتطالب: "احتاج الى رجل سعودي"

سعادتها أثارت غيرة الفتيات.

كلّنا نعلم بأنّها تعيش في هذه الآونة أجمل أيّام حياتها مع الشخص الذي اختارته ليكون حبيبها ومع الرجل الذي يُقال أنّها منه تريد أن تُنجب طفلها الأول، وكلّنا على يقينٍ بأنّها تحدّت الجميع ومن بينهم والدها لتحافظ على تلك العلاقة الغرامية التي وجدت نفسها منغمسة فيها بين ليلةٍ وضحاها وعلى أتم الإستعداد والجهوزيّة لتُعلمنا بها ولتصطحبنا بين الحين والآخر إلى كواليسها، نعم هي ريحانه التي نتحدّث عنها اليوم والتي باتت بسبب الحب الذي اختارت أن يجمعها بالسعودي حسن جميل مثالاً أعلى تتمنّى كل الشابات حذو حذوه واتّباعه بحذافيره.

هي علاقةٌ إذاً جميلة وقويّة بدأت بعض الفتيات يغرن منها ويحسدن ريحانه التي رصدتها الكاميرات مؤخراً مع حسن عليها، راغبات هنّ أيضاً بعيش علاقةٍ مماثلةٍ ومشابهةٍ مع شابٍ سعودي بالمثل، وهي إحدى الناشطات عبر مواقع التواصل الإجتماعي وإحدى المغرّدات عبر "تويتر" التي حثّتنا اليوم على التنويه بهذه المسألة وهذه المعضلة بعد التغريدة المثيرة للجدل والتساؤلات التي نشرتها وتشاركتها مع أصدقائها وزملائها والتي دوّنت فيها التالي: "ريانا تبدو سعيدة. أحتاج إلى رجل سعودي".

نعم هي كلمات أرفقتها تلك الصبيّة بصورة صاحبة أغنية "Umbrella" التي تطل فيها من حفل الغرامي الأخير الذي أحيته باستعراضٍ راقصٍ باهرٍ للغاية ومميّز، وصلةٌ تباهت في إطارها بسعادتها الكبيرة وجسّدت بوضوحٍ وجليّةٍ ارتياحاً لم نكن نرصده يوماً عندها، أي خلال علاقاتها الغراميّة الكثيرة التي تصدّرت العناوين الأولى في الماضي بسببها، ابتهاجٌ يبدو أنّه أثّر بتلك الفتاة التي تُدعى "اليسيا دانييلا" والتي تُعتبر واحدة من مئات الشابات وآلاف الفتيات اللواتي ينظرن أيضاً إلى علاقة ريحانه بحسن على أنّها مثالية وكاملة من كل الجوانب والزوايا.

هل ستتحمّس ريحانه التي وقعت في فخ ترهلاتها مؤخراً يا ترى وبعد أن تلتمس تفاعل كل هؤلاء الناس مع علاقتها على دخول القفص الذهبي قريباً مع جميل؟ هل ستتشجّع على المضي قدماً بهذه الخطوة التي ينتظرها الجمهور الأميركي وحتّى العربي بفارغ الصبر؟ هل ستحفّز يا ترى زميلاتها ونظيراتها على مواعدة رجال من البلدان العربيّة، أسواء من السعودية أم لا، وتصبح بالتالي الراعية الرسمية للقرابة الأميركية – العربية؟

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك