الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

ايقاف شيرين عن الغناء وتحويلها للتحقيق بعد اهانتها لمصر بالفيديو

ونقابة المهن الموسيقية تصفها بـ"الجاهلة".

إلى متى سيتمكّن الجمهور العربي كلّه من مسامحتها على الأخطاء الشنيعة التي ترتكبها بحقّها وحق بلدها وشعبها الحبيب؟ إلى متى ستبقى شيرين عبد الوهاب النجمة التي تفتقر إلى الرصانة والحكمة في الكثير من الأحيان وبخاصة عندما تكون على خشبة المسرح حين ترتكب الهفوات الواحدة تلوَ الأخرى وكأنّ لا حسيب عليها ولا رقيب؟ إلى متى ستستمر هذه الحالة معها وستواصل الوقوع في فخ طرافاتها "الساذجة" وتغدو في النهاية ضحيةً لسخرية الروّاد واستهزاء النشطاء ورهناً لاعتذارٍ تقدّمه إليهم على أمل أن يسامحوها ويغفروا لها؟

مقدّمةٌ لا بد أنّها تنطبق مئة في المئة على الخبر الجديد الذي طال النجمة المصرية التي قيل أنّها قد تعود إلى طليقها، والتي تعود اليوم لتتصدّر العناوين الأولى من جديد بسبب خطأ اقترفته في إحدى حفلاتها ولو لم تكن تقصد ذلك وتتعمّده، إذ حين كانت واقفة على خشبة أحد المسارح أرادت التواصل مع جمهورها بأسلوبٍ طريفٍ وفكاهي ومضحكٍ وعندما صرخت لها إحدى الحاضرات مطالبةً إيّاها بتأدية أغنية "ما شربتش من نيلها" سارعت عبد الوهاب إلى الرد عليها بعفويةٍ وارتجالٍ قائلةً لها: "هايجيلي البلهارسيا... اشربي من ماي ايفيان احسن".

عبارةٌ لم يتمكّن أحد من تقبّلها وغض النظر عنها معتبرين أنّ ما قالته إهانة كبيرة لنهر النيل الذي لا يمكن أن يحتوي على أي سموم أو أمراض أو جراثيم، سخريةٌ واضحةٌ من ذلك المعلم الأثري الذي يمثّل أحد ركائز مصر الأساسيّة وبالتالي من دولتها الأم ومن شعبها، الأمر الذي دفع في النهاية بنقابة المهن الموسيقية إلى إصدار قرارٍ بحقّها لتوقيفها عن الغناء والعمل وعدم منحها التصاريح اللازمة للحفلات التي ستقوم بإحيائها لحين المثول أمام النقابة وإنهاء التحقيق معها، معتبرين أنّ ما قامت به يُصنّف في خانة "الجهل" بخاصّة وأنّها ليست المرّة الأولى التي ترتكب فيها هكذا أخطاء أسواء ضد شعبها وأمّتها أو ضد زملائها ونظرائها.

وعلى إثر هذا القرار ما كان على صاحبة أغنية "آه يا ليل" التي قيل أنّ السعودية ظلمتها إلّا العودة إلى حساباتها الرسمية على مواقع التواصل الإجتماعي كافّة لتشرح ما حصل معها في ذلك الحفل تحديداً ولتقدّم اعتذارها من كل شخصٍ أساءت إليه عن غير قصدٍ فكتبت: "بيان مني أنا شيرين سيد محمد عبد الوهاب، الطفلة المصرية البسيطة التي نشأت في منطقة القلعة الشعبية وتعلمت حب هذا الوطن والإنتماء إليه من بسطاء مثلها يحبون تراب هذا الوطن دون أي مقابل، الطفلة التي كبرت وأصبحت شخصية عامة معروفة تحاسب علي كل نفس تتنفسه وكل حركة تتحركها ولكنها ما زالت تحتفظ بطفولتها وعفويتها وهو ما يسبب لها الكثير من الم".

وأضافت: "أنا شيرين عبد الوهاب التي غنت لمصر وشهدائها ولم تتأخر لحظة في تلبية نداء وطنها في أي وقت بصوتها واسمها وكل ما حققته، رفضت الغناء في أي دولة علي خلاف سياسي مع وطنها مهما كانت الاغراءات أو المقابل ودون أن يطلب منها أحد ذلك، وهذا ليس فضل وانما واجب وشىء بسيط مقارنة بما اعطته لها بلدها وأبناء بلدها الذين جعلوها الآن فيما هي عليه. شيرين التي تفخر عندما تغني في اي دولة ويسبق اسمها لقب المطربة المصرية وتجده شرف ما بعده شرف، ونعمة من الله أنها نشأت في هذا الوطن. هذه المقدمة ليست للدفاع عن خطأ ولا للهروب من اعتذار واجب من دعابة لم تكن في محلها ومن تعبير خانها، فالخطأ خطأ والصواب صواب".

وتابعت: "هذا الفيديو الذي أصاب أبناء وطني بالصدمة من حفلة في الشارقة منذ أكثر من عام ولن أبحث وراء من إحتفظ به كل هذه المدة ليظهره الآن وفي هذا التوقيت، وعندما شاهدته شاهدته كما لو كان هذا الموقف يحدث أمامي لأول مرة وكما لو كانت من تتحدث فيه شخص غيري فأنا بالفعل لا أتذكر اني قلت هذا الكلام لأنني بالطبع لا أعنيه ولا يعبر عما بداخلي تجاه وطني، وكما ذكرت سابقا كانت دعابة سخيفة لو عاد الزمن بي بالتأكيد لما كررتها.

وطني الحبيب مصر وأبناء وطني مصر أعتذر لكم من كل قلبي عن أي ألم سببته لأي شخص فيكم ويعلم الله مدي حبي وإنتمائي لبلدي مصر ولكم جميعا، فلم ولن أنسي فضل مصر وفضلكم وأعدكم بأن أتدارك مستقبلا مثل هذه الأخطاء الساذجة التي تضعني الآن أمامكم في مثل هذا الموقف الذي أتمني لو لم أكن فيه الآن. أنا آسفة".

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك