باسم يوسف أقوى من عمرو دياب في الجيم بالفيديو: هل يجوز المقارنة بينهما؟

هل حاول باسم استفزاز عمرو بتلك الحركات والتمارين؟

ببنيته القويّة جذبنا إليه وبقوّته البدنية أسرنا على الرغم من أنّ عمره 44 سنة ولم يعد بالتالي شاباً مراهقاً ويافعاً، نعم بعضلاته المفتولة استطاع أن يلفت نظرنا وأن يؤكّد لنا أنّ كل شخصٍ وإنسان يستطيع القيام بما يريده بغض النظر عن عمره ونعم يكفي اجتهاده على ذاته ومثابرته على نفسه حتّى يحقّق مبتغاه وهدفه في هذه الحياة، هو الإعلامي المصري باسم يوسف الذي نقلنا معه في أجدد فيديو نشره عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" إلى الصالة الرياضية التي يبدو أنّه يرتادها يومياً وبشكلٍ مستمرٍ وثابت.

نعم إلى الجيم وهو المكان الذي يبدو المفضّل عنده على الإطلاق اصطحبنا معه، وذلك ليجسّد أمامنا قوّته في ممارسة أصعب التمارين وأقساها التي لا يمكن أن يقوم بها وأن يخضع لها إلّا من يتمتّع مثله تماماً بنفس الزخم والإندفاع، نعم نراه هو الذي حكى مرّة بصراحةٍ عن خروجه من مصر واقفاً بالمقلوب ليشد عضلات يديه ومعدته ونرصده ممدداً على الأرض أحياناً مستعرضاً نحافته البليغة التي تجعل من جسمه ومن مفاتنه وتضاريسه متناسقة ومتناغمة كما يجب، نعم هو جسمٌ خالي من أي ترهّلات أو كيلوغرامات إضافية يتميّز به باسم مقارنةً برجال جيله وعمره ولا شك في أنّه يسعى إلى المحافظة عليه كما هو لكي لا تخونه صحّته مع تقدّمه في العمر والسن.

فيديو سارع الروّاد والنشطاء إلى تشبيهه بذلك الذي نشره مرّةً الفنان عمرو دياب حين أطل أيضاً من داخل الصالة الرياضية التي يقصدها بين الحين والآخر ليغدو فناناً كاملاً متكاملاً ومثالياً شكلاً ومضموناً، هو عمرو الذي صدمنا أيضاً حينها بذلك الشريط الذي أطل فيه وهو يقوّي عضلات ذراعيه ويقفز على الأرض بطريقةٍ تتطلّب جهداً كبيراً ونشاطاً مضاعفاً عادةً ما لا يتميّز بهما أي رجلٍ في مثل عمره، فيديوهان شكّلا مادّةً دسمةً لدى المراقبين الذين حاولوا المقارنة ما بينهما وما بين مضمونهما فانقسم هؤلاء بين من شعر بأنّ باسم هو الأقوى جسدياً وبين من رأى أنّ دياب هو الأمهر نظراً إلى سنّه.

ولكن هل يجوز المقارنة بينهما؟ هو السؤال الذي من واجبنا أن نطرحه أمام قوّة كل واحدٍ منهما وكيفية تكريسهما الوقت من أجل الرياضة، وبين باسم الذي يبلغ من العمر 44 سنة وعمرو الذي قيل أنّه تزوّج أخيراً والذي سيبلغ الـ60 بعد سنوات قليلة فروقات واضحة نعيزها إلى فارق العمر هذا، ولكنّ الإثنين رجلان يستطيعان حتى الساعة المحافظة على رشاقتهما بفضل مهاراتهما وجدارتهما في خوض تلك التمارين التي تظهر نتيجتها في صورهما ولقطاتهما وحضورهما على المسرح أمام أحبابهما.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك