الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

بالتفاصيل: هاني رمزي يقلد رامز جلال من جديد في رمضان 2017

فمن سينتصر على الآخر ويتفوق عليه؟

الأول سيخدع الضيف بأنّ السيّارة الموجود على متنها قد غرقت في رمال الصحراء وأنّه مُحاطٌ بالحشرات المؤذية ولا يمكن لأحد أن يسمع نداءه لمساعدته وإغاثته، والثاني سيوهِم ضحيّته بأنّ السيّارة التي من واجبها أن تقلّه إلى أعلى جبال لبنان الجميلة قد خرجت عن مسارها فعلقت على حافّةٍ عاليةٍ جداً لا مخرج منها أو نفاذ سوى السقوط من أعلى تلك المرتفعات والموت، الأول يُدعى رامز جلال الذي انتهى من تصوير برنامجه "رامز في ارض الخوف" على الرغم من الفضائح التي طالته أما الثاني فهو هاني رمزي الذي سيبدأ تصوير برنامجه الذي لم يُعرف إسمه حتّى الساعة.

نعم برنامجان سيطلّان علينا في الماراثون الرمضاني للعام 2017، ونجمان سينقلاننا إلى أفكارهما الجنونيّة التي يعودان دائماً إلى بلورتها وتجسيدها اعتقاداً منهما أنّهما يقدّمان موادّاً جديدة من نوعها إلى الجمهور العربي، غير مدركيْن بأنّ هذا الجمهور تحديداً قد سئم بالفعل من مقالبهما وقد ضاق ذرعاً من الألاعيب التي ينجزانها مع فريق عملٍ محترفٍ للغاية للإيقاع بأهم النجوم والنجمات، مع العلم بأنّ رامز هو الرائد دوماً بالأفكار وبهذا النوع من البرامج ليلحقه في ما بعد هاني فيغدو هو المقلّد والمستنسخ.

وبالفعل إذا ما قارنّا بين تفاصيل البرنامجين لالتمسنا تشابهاً كبيراً بينهما، وأفكار سرقها هاني من زميله ليطبّقها بنهجٍ آخر ومختلف في عمله ومشروعه الذي يُقال بأنّه يتّفق مع النجوم والمشاهير شخصياً ليمثّلوا بأنّهم خائفون ومرتعبون في إطاره في ما هم يعرفون الحقيقة بالكامل، نعم فالسيناريو الذي يعتمده هاني هذه السنة وككل السنوات يشبه كثيراً ذاك الذي بتنا على علمٍ ويقينٍ به والعائد إلى برنامج جلال، هذا الأخير الذي اختار الرمال والصحراء ليحبس ضيفه فيها ويُغرقه في كابوسها أما الثاني فانتقى جبال لبنان وتحديداً القرنة السوداء، وهي أعلى نقطة عندنا، ليخدع ضحيّته بأنّها عالقة في مركبةٍ موجودة على الهاوية بين الموت والحياة.

امير كرارة وفيفي عبده وداليا البحيري هي بعض الأسماء التي سُرّبت والتي يُقال أنّ صاحب فكرة برنامج "رامز في الادغال" سيوقِعها في شباكه هذا الأسبوع، هو الذي عليه اليوم الإنتهاء فوراً من تصوير كافّة الحلقات لكي يعرضها في وقتها المحدّد، هذه الحلقات التي سنشعر فيها بخوف المشاهير وارتعابهم عندما سيجدون أنفسهم عالقين في أعلى قمّة في لبنان وهي نفس المشاعر التي ستراود ضيوف رامز جلال الذين يُزعم بأنّهم يحصلون على أموال هائلة مقابل مشاركتهم معه، وذلك عندما ستغرق سيّارتهم في الرمال ويجدون أنفسهم في قعر الأرض وفي ظلمةٍ داكنة.

الفكرة نفسها والإتّفاق مع النجم الضيف يعود ليتكرّر في البرنامجين والنهج نفسه مع بعض التفاصيل المغايرة والمختلفة، فمن سيتفوق على من ومن سينتصر على من وأيُ برنامجٍ سيتابعه الجمهور أكثر فينال أعلى نسبة مشاهدة ومتابعة؟ أسئلةٌ تُطرح ككل سنةٍ بخاصة وأنّنا اعتدنا على ميل هاني إلى تقليد جلال دائماً وإعادة بلورة أفكاره كما هي، أسئلةٌ تُطرح أمام الأخبار الأخيرة التي أفادت بأنّ الأخير سيودّع مع برنامج هذا العام موسم رمضان، فهل سيشهد زميله المصير نفسه أيضاً يا ترى؟

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك