الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

بحسب غوغل: Salman Khan الممثل الأسوأ في الهند

من المسؤول يا ترى عن هذا الأمر الصادم؟

عادةً ما نستعين بمحرّك البحث العالمي "غوغل" عندما نريد أن نتحقّق من أمرٍ معيّنٍ أو حين نسعى إلى اكتشاف موضوعٍ محدّدٍ أو من أجل التعرّف على حقائق جديدة نجهلها تماماً، فهو المحرّك الذي يزوّدنا بمعلومات كثيرة دائماً ما تكون دقيقة لا لُبس فيها البتّة والذي يفيدنا بأخبار غالباً ما تكون صحيحة لا خطأ من حولها أبداً، ولكن ما حصل مع بعض الروّاد والنشطاء حين استخدموا هذه الصفحة الإلكترونية تحديداً من أجل أن يتعرّفوا على "أسوأ ممثل في الهند" قد قلب المقاييس كلّها، وجعل البعض يتأكّد من إمكانيّة وقوع غوغل بحد ذاته في أخطاء وزلّات كثيرة ولا تُحصى.

من باب الحشريّة، قصد بعض النشطاء محرّك "غوغل" ليتعرّفوا بناءً عليه وعلى إحصاءاته ودراساته على هويّة الممثل الذي يُصنَّف بالأسوأ بالنسبة إليه في مومباي، سؤالٌ رد عليه ذلك المحرّك من خلال نشر صور للممثل سلمان خان الذي شيع أنّه مهددٌ بالسجن واعتباره بالتالي هو الأسوأ والأفظع على الإطلاق مقارنةً بغيره من زملائه ونظرائه، نتيجةٌ سارع محبّو الأخير إلى التنديد بها واستنكارها بشدّةٍ اعتقاداً منهم أنّ لبعض الكارهون والحسّاد يداً مباشرة في الموضوع والقصّة كلّها لأنّه من المستحيل أن يتربّع نجمهم المحبوب والمشهور عرش المرتبة الأولى كأسوأ رجلٍ على الإطلاق.

هم محبّو سلمان الذين هرعوا ليطالبوا الجهات المعنيّة بتغريم غوغل وبرفع شكوى قانونيّة قضائيّة ضد من يقف وراءه ومن يديره، بخاصة وأنّ هذه المعلومات الجديدة والحديثة ظهرت عبر الإنترنت بعد طرح فيلم "Race 3" في الصالات السينمائية وهو العمل الذي لم يأتِ بحسب البعض وفقاً للتوقعات والتكهنات على الرغم من بعض الحقائق الصادمة التي انتشرت عنه، نتيجةٌ لا بد أن تؤثّر على إيراداته في الأيّام والأسابيع القليلة المقبلة حتّى لو أنّ الأغلبيّة لم تؤمن بها إطلاقاً وحتّى لو أنّ صاحب العلاقة لم يتأثّر بها لا من قريب ولا حتّى من بعيد.

فبالنسبة له تكفي محبّة الجمهور ليبقى نجماً معروفاً ومشهوراً ولتبقى أعماله في الصدارة بخاصة على شبابيك التذاكر، وبالفعل هي وحدها مسيرته التي تتحدّث عنه ووحده مشواره العريق بالأعمال الذي جعل منه قدوة للأجيال الصاعدة، وأسواء اعتبره غوغل أفشل ممثل أم لا فهذا لن يُخفض عزيمته في تقديم أفضل ما عنده بعد من أجل أحبابه الكُثُر.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك