براد بيت وأهم 6 أدوار في مشواره الفني

عادةً ما يواجه النجم في سياق مهنته وبخاصة في مجال التمثيل، مراحل سلبيّة لا يحالفه الحظ فيها، تكون أحياناً ناجمة عن سوء اختياره لفيلمٍ يُعرض عليه أو فشله في تأدية دورٍ يُمنح له، باختصار عقباتٍ وعراقيل تؤخّر نجاحه مقارنةً بزملائه وتترك له سمعة سيّئة قد ترافقه في مسيرته كلّها.

ولكن في أحيانٍ أخرى، قد تصبّ الأمور في مصلحته وبالتالي قد يشارك في أفلامٍ عالمية مهمّة جداً تتصدّر المراتب الأولى على شبّاك التذاكر ويستحوذ من خلالها على شهرة ونجوميةّ لم يكن يتوقّعهما في حياته كلّها.

هذا ما حصل تحديداً مع النجم الهوليوودي براد بيت الذي وبفضل 6 أفلام شارك فيها، استطاع أن يحجز لنفسه مكانة خاصّة به وأن يصبح بالتالي مثالاً أعلى يُحذى حذوه ونموذجاً عالمياً مع قاعدة جماهيريّة واسعة وشاملة، وهي أهم أدوار لعبها وشخصيّات جسدّها لا يزال حتّى الساعة يُعرف بها.

نبدأ أولاً مع فيلم Thelma And Louise الذي صدر في العام 1991 والذي عكس فيه بيت جماله الأشقر الطبيعي، وحيث عن طريقه تعرّف عليه العالم أجمع برشاقته البدنية الرائعة وبطنه المشدود وعضلاته المفتولة، بخاصّة وأنّه أطل في هذا العمل السينمائي في مشاهد وهو عاري الصدر ما استمال الجماهير وشدّهم في مختلف أنحاء العالم.

نستمر مع فيلم Fight Club الذي فيه تميّز براد بدوره الشجاع الذي لم يسبق له مثيل وبشخصيّة تايلر دوردن التي تركت بصمة مهمّة في قلوب الجماهير، والتي من خلالها استطاع أن يتخلّص من اللقب الذي مُنح له في البداية، أي ذاك الذي اتّسم بالصبا والطفولة والبراءة!

ثالثاً فيلم Mr. & Mrs. Smith هو الذي حقق له نجاحاً باهراً وكان فرصة تعرّف فيها من خلالها على من أصبحت في ما بعد زوجته، أي انجلينا جولي.

وهنا استطاع براد أن يجمع ما بين الحركة والإثارة والتشويق مع بعض الرومانسية والحب إضافةً إلى شخصيّته الفكاهيّة والمضحكة، وكل هذا في الوقت الذي كان يخطط فيه للنيل من زوجته وهو الهدف نفسه الذي كانت تصبو إليه.

رابعاً فيلم الرسوم المتحرّكة Megamind الخاص بالعائلات والذي صدر في العام 2010، والذي شارك فيه بيت من خلال وضع صوته على شخصيّة Metro Man مقابل Megamind وهو الشرير الذي يصبح في ما بعد بطلاً خارقاً والذي سجّل صوته ويل فاريل.

خامساً فيلم Moneyball الذي حقّق نجاحات هائلة بعد ترشيحه لأربعة جوائز أوسكار، بما في ذلك أفضل فيلم وأفضل سيناريو، وعن أدائه فيه حصل بيت أيضاً على جائزة أوسكار وجائزة غولدن غلوب.

سادساً فيلم Twelve Years A Slave، الذي وعلى الرغم من أنّ البعض تساءلوا ما إذا سيتوجّه الجمهور ليشاهد هذه النظرة الوحشيّة من العبوديّة، حقق هذا العمل إيرادات كبيرة، وحصد جائزة أوسكار وجائزة الغولدن غلوب عن أفضل عمل تصويري فيه.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك