الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

بعد أن احتالوا على حليمة بولند الشرطة السعودية تتدخل وتبرر كذبتها أمام الناس

هذه المرة الأولى التي تخرج من الورطة على أنها "الضحية".

إلى حسابها الرسمي على تطبيق "سناب شات"، عادت حليمة بولند منذ أيامٍ تماماً كما تجري العادة لتستعرض أمام جمهورها الكبير المتوزّع في مختلف أرجاء الوطن العربي مجموعة الهدايا الثمينة التي تلقّتها وحصلت عليها في الوقت الذي تتواجد فيه في أحد الفنادق في الرياض في السعودية، هي مجموعة عطور وذهب أخذ يؤكّد من أطل معها في الفيديو ذات الصلة أنّ سعرها يُقدّر بحوالى 3 مليون ريال سعودي ونوّهت بنفسها بأنّها هديةٌ من شركة "عبدالصمد القرشي" وبناءً عليها لم تتوقف ولو لثانيةٍ واحدةٍ عن التفاخر بنفسها وبجماهيريتها التي تدّعي دوماً بأنّها كبيرة وواسعة أكثر مما يظن البعض ويعتقد.

هي هديةٌ ثمينة للغاية كان يكفي أن يُطبع عليها العبارة التالية "الى حليمة عبد الجليل بولند... أجمل جميلات الكون تحت رجلك جارية" حتّى يسارع الروّاد والنشطاء، كبيراً وصغيراً رجالاً ونساءً، إلى المسارعة لاستنكارها والتنديد بها معبّرين عن استيائهم الشديد والبليغ والكبير من الإعلامية الكويتية التي لا حدود أبداً لتفاخرها بذاتها وبجمالها وغضبهم منها لأنّها تقبّلت هكذا عبارة من شأنها أن تسخر من نساء العالم على حسابها ولمصلحتها، أمرٌ لم يمر مرور الكرام لأنّ بعض المراقبين المطّلعين في هذه المجالات لم يتردّدوا أبداً في الإشارة إلى أنّ هذه الهدية لا يمكن أن تساوي القيمة التي أعلنت عنها ونوّهت بها وكان ينقص أن تهرع شركة "القرشي" لتنفي وتنكر بشكلٍ واضحٍ إرسالها هذه العطور وهذه الذهب إلى بولند التي قيل منذ فترةٍ أنّها حامل حتّى تزيد الطين بلّة.

نعم هي بلبلةٌ كبيرة ضجّت بها مواقع التواصل الإجتماعي كافّة بخاصة بعد أن اعتقد الجميع أنّ الأخيرة التي لا تمثّل المرأة الكويتية بأزيائها وتصرّفاتها قد كذبت على جمهورها واحتالت عليه بمجرّد أن استعرضت هديةً لم تُرسلها إليها الشركة الموقّرة المذكورة أعلاه، موضوعٌ لم تتمكّن الشرطة هناك من تجاهله أو غض النظر عنه بخاصة وأنّه طال أسماء لها مكانتها في عالم العطور ولهذا السبب أجرت أبحاثها وتحققت من المعطيات التي حصلت عليها ليتبيّن أنّ الموضوع كلّه عمليّة احتيال ونصب من ثلاثة أشخاص استخدموا إسم الشركة واستغلّوا حليمة لمصالح شخصية مادية بحت، وبالفعل تم إلقاء القبض عليهم جميعهم بتهمة التزوير وقد تصل عقوبتهم إلى حوالى السبع سنوات مع غرامةٍ ماليةٍ قد تُقدّر بـ700 ألف ريال.

وبينما كانت تتجاهل تماماً الرد على الإنتقادات التي طالتها والشتائم التي وُجّهت إليها بخاصة بسبب تلك العبارة التي لم تعتذر عنها إطلاقاً، لم تتمكّن إعلاميّتنا المشهورة التي هنّأت سعد المجرد بعد خروجه من السجنإلّا من العودة إلى أحد حساباتها لتشكر كل من تدخّل وأنقذها وبرّرها من هذه المصيبة وهذه الورطة التي كانت سترتد سلباً عليها وليس إيجاباً.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك