الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
مسلسلات رمضان
صور
فيديو
ذا فويس كيدز 2

بعد أن تكتمت Angelina Jolie تحكي تحرش هذا المنتج بها لأول مرة

هي ليست الوحيدة التي كانت قد تعرضت لمحاولة اغتصاب.

هي أخبارٌ هزّت الوسط الفني الأميركي منذ أيّامٍ ولا تزال تداعياتها ونتائجها في أعلى ذروتها وأوجّها حتّى اليوم، نعم هي التقارير التي أخذت تتحدّث عن محاولات الإغتصاب والتحرّش الجنسي التي تعرّضت لها عدد لا يُحصى من أهم النجمات العالميّات وأكثرهنّ نجوميّة وشهرة على يد المنتج المعروف هارفي وينشتاين الذي لا ندري ما إذا كان سيواجه اليوم عقوبة ستصل إلى السجن لمدّة 25 عاماً، بخاصّة في حال أُحيلت المزاعم الموجّهة ضدّه إلى المحكمة الجنائية.

سنوات مرّت وأعوام انقضت ولم تتجرّأ أي شابة أو فتاة كان لها تجربة مُرّة مع هذا الرجل على البوح بسرّها الدفين والعميق وهذا ما جعل هذا المجرم الذي يجب أن تُصنّف أفعاله في خانة "الجناية" حرّاً طليقاً حتّى اليوم، رجلٌ يبدو أنّه لا يزال يصر على إنكار ونفي معظم الإتّهامات الموجَّهة إليه في الوقت الذي يُقال أنّه وجّه كل اعتذاراته إلى كل إمرأةٍ تسبّب لها بالعذاب والألم، اعتذارات لم تساعده أبداً على ما يبدو ولم تخدمه البتّة فالشركة التي كان يعمل لديها طردته على الفور وسارع كل المخرجون والممثلون الذين تعاونوا معه في الماضي إلى التنديد بما قام به وإدانته وإلى تأكيد وقفتهم ومساندتهم كل فتاة وامرأة كان قد تعرّض لها.

نعم هنّ كُثُر وأبرزهنّ انجلينا جولي وغوينيث بالترو وكارا ديليفين وغيرهنّ اللواتي ذُقن نفس المرارة في الماضي واعتراهنّ الخوف الشديد من أن يبحن بما حصل معهنّ لأنّ ذلك كان سيرتد سلباً على مسيرتهنّ، فجولي التي تُعتبر أصلاً من النجمات اللواتي عانين مع أزواجهنّ مثلاً كانت تروّج لفيلمها "Playing By Heart" في العام 1998 حين تجرّأ هارفي وينشتاين على التقرّب منها في أحد الفنادق وإلى New York Times تخبر وتقول: "كانت لدي تجربة بشعة مع هذا الرجل في شبابي وقرّرت نتيجة ذلك عدم العمل معه مجدداً وتحذير الآخرين من هذه الخطوة. طريقة التعامل هذه مع النساء في أي ميدانٍ وفي أي بلدٍ غير مقبولة البتّة".

غوينيث بالترو أيضاً التي كانت على علاقة في السابق بـبراد بيت الذي خذل جدّته أكّدت أنّ الرجل الذي ساعدها في مسيرتها والإنطلاق في مشوارها تحرّش بها في فندقه في بيفرلي هيلز حين كانت في عمر الـ22 وهذا ما جعلها تخسر الكثير، مع الإشارة إلى أنّ معظم الحالات التي تعرّض لهنّ هذا المنتج غدت شبه متشابهة من حيث المبدأ، إذ أنّ معظم الفتيات كنّ يتواجدن لوحدهنّ معه في أماكن سريّة حين كان يغتنم ذلك المجرم الفرصة ليخلع ثيابه أمامهنّ ويُجبرهنّ على القيام بأفعال جنسيّة غير مقبولة أبداً.

نعم استطاعت بعض النجمات النفاذ بريشهنّ والهرب منه والتكتّم عن المسألة برمّتها، في ما أخريات وجدن أنفسهنّ مهمّشات وضعيفات أمام حجمه وقدرته على التحكّم بهنّ وإجبارهنّ على المثول لطلباته وأوامره، ووحدها الأيّام المقبلة كفيلة بجعل هؤلاء يأخذن حقهنّ بالقانون وبطرق شرعيّة.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك