بلقيس حامل وهذه الصورة توضح ذلك: لماذا تنكر؟

بطنها كبير ويدل على أنها في أشهر متقدمة من الحمل!

هي وعدت جمهورها مرّة بأنّها ستبوح بخبر حملها بالفعل عندما تتم هذه المسألة وتتحقّق هذه الأمنية، هي نكرت مرّة الإشاعات التي حامت فوقها بخصوص هذا الموضوع وتعهّدت بأنّه أمرٌ لن تتكتّم عنه عندما يحصل وستتشارك هذه الفرحة بالتالي مع متابعيها ومعجبيها المتوزّعين في مختلف أنحاء الوطن العربي، ولكن يبدو أنّ بلقيس قد نكست بوعدها هذا وقد تراجعت عن عهدها ذاك لأنّ آخر وأجدد صورة لها قد أتت اليوم لتفضح المستور الذي لم تبُح به بعد وحتّى الساعة.

هي صورةٌ عائدةٌ إلى اليوم الذي احتفلت فيه تلك النجمة بعيد ميلادها مع زوجها العزيز والمحبوب والغني عن التعريف، صورةٌ تطل فيها صاحبة الشأن والعلاقة وهي تستعرض بطناً منتفخاً وكبيراً بعض الشيء لا يمكن أن نُعيزه هذه المرّة وأبداً إلى بدانةٍ معيّنةٍ أو كيلوغرامات إضافيّة مُكتسبة مؤخراً، بطنٌ يلمّح ويدل على أنّها في أشهر حملها المتقدّمة وليس الأولى حتّى وقد بان بشكلٍ واضحٍ وجليٍ من خلال السروال الزيتي الذي كانت ترتديه حينها مع ذلك القميص الأبيض، بطنٌ نلاحظ أنّ الروّاد والنشطاء تنبّهوا إليه جيّداً وملياً وبسرعة البرق وحرصوا على تدوين تعليقاتهم عليه في الخانة المخصّصة لهم.

تعليقات أتت كلّها متشابهة ومماثلة لأنّهم جميعهم أجمعوا على أنّ بلقيس التي عرّضت زوجها للإحراج مرّة هي حامل بمولودها الأول، متسائلين في الوقت نفسه عن السبب الذي يدفعها حتّى الساعة إلى إخفاء الموضوع وعدم الإعلان عنه بطريقةٍ واضحةٍ وبالتالي البوح به، فهي تعلم بأنّ الجميع سيفرح لها وسيسعد من أجلها وسيتمنّى لها أن تلد بخيرٍ وأن يأتي مولودها بصحةٍ وعافيةٍ كاملتيْن، هي التي بدت في تلك اللقطة جميلة بالفعل وكأنّ الحمل يليق بها بطريقةٍ أو بأخرى وقد منحها إشراقة مميّزة واستثنائيّة.

هل هي خائفةٌ من العين تماماً كزميلتها ميريام فارسالتي تعهّدت بعدم نشر صور لابنها جايدن لهذا السبب يا ترى ومرعوبة بالتالي من الحسد؟ هل من المعقول والممكن ألّا تكون حامل وأن يكون هذا الكرش مجرّد لحم زائد تكدّس عندها هناك؟ هل ستتجرّأ وستتشجّع اليوم على قول الحقيقة كما هي من دون أي لفٍ أو دوران بخاصة بعد أن فضحها الجميع وكشف سرّها كل ما يتابعها ويرصد آخر أخبارها وأجدد صورها؟

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك