الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
مسلسلات رمضان
صور
فيديو
ذا فويس كيدز 2

بلقيس حذفت فيديو كليب "حقير الشوق": من أجبرها وهل اقتنع الجمهور بتبريرها؟

6 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
خافت وفسرت الأمر بطريقة غير منطقية.

نشرت النجمة اليمنيّة بلقيس يوم البارحة فيديو كليب أغنيتها "حقير الشوق" العائدة إلى ألبومها الأخير "اراهنكم" الذي طرحته منذ فترةٍ في الأسواق والذي تربّع على عرش المراتب الأولى بنسبة الإستماع إليه، كليبٌ سارع الجميع إلى الإشادة بفكرته وبمهارات بلقيس التمثيليّة التي جسّدتها في إطاره من خلال لعب دور الأرملة التي يموت زوجها الجندي في الحرب والتي تجد نفسها أمام مسؤوليّة تربية إبنها لوحدها وأمام عذاب شوقها وحنينها إلى حبيبها.

كليبٌ كانت قد سارعت بلقيس التي عرّضت زوجها منذ أيامٍ لموقفٍ محرجٍ بينما كان في عمله إلى الإعراب عن سعادتها الكبيرة بنتيجته، شاكرةً كل من تفاعل معه وكل من شاهده في غضون ساعات على طرحه ومثبتةً النظريّة التي تقول والتي لم يعد يؤمن بها الكثيرون ألا وهي: "الفن لا يزال رسالة"، ولكن ما الذي حصل بعد ذلك يا ترى والذي حث صاحبة العلاقة على حذف هذا العمل الرائع والباهر على الرغم من تسجيله نسبة مشاهدة تخطّت المليون في ظرف ساعات، وما الذي جرى وجعلها تُقدم على هذه الخطوة الصادمة والمفاجئة التي ستكلّفها الكثير والكثير؟

سؤالٌ لم تتأخّر صاحبة أغنية "التاج" التي هاجمها الجمهور منذ بضعة أيامٍ عبر تويتر عن الإجابة عليه لتبرير تصرّفها وسلوكها وتفسير ما حصل معها بالضبط، وإلى حسابها الرسمي على تطبيق "سناب شات" لجأت لتضع النقاط على الحروف ولتوقِف الجميع عن إطلاق الإشاعات والأخبار والقيل والقال التي يبدو أنّ لا ناقةَ لها فيها ولا جمل، وبنبرةٍ مجبولةٍ بالحزن والفخر في الآن معاً أكّدت بدايةً أنّ كليبها هذا تصدّر المراتب الأولى على يوتيوب وتويتر في المملكة العربية السعودية وفي كافة البلدان العربيّة، مشيرةً إلى أنّها اكتفت بالنجاح الذي حققته والذي كانت تتمنّاه وإلى أنّها حذفت الكليب بإيجابيّةٍ وسعادةٍ ومحبّةٍ بسبب رسالةٍ مؤثّرةٍ جداً تلقّتها من طفلةٍ إماراتيةٍ يتيمة الأب.

هي فتاةٌ من الإمارات تواصلت معها لتخبرها بأنّها إبنة شهيد إماراتي فخورة به كثيراً، وبأنّ الفيديو كليب أحزنها وذكّرها بأبيها وقد أُصيبت بسببه بانهيارٍ في نهاية المطاف تماماً كعائلتها كلّها بسبب ما تضمّنه العمل من مآسي مبطّنة وأحزان قد عاشها في الحقيقة الكثيرون وقد مرّت بها الكثير من العائلات، خبرات شعرت معها فوجدت أنّه من القساوة أن تتنعّم هي بهذا النجاح في الوقت الذي يشكّل هذا الكليب مأساة بكى بسببها الكبير والصغير.

إذاً بسبب هذه الفتاة ورسالتها المؤثّرة تداركت بلقيس الموقف الذي وضعت نفسها فيه فلم تأبه للأرقام التي سجّلتها وسارعت إلى حذف عملٍ كان الجميع بانتظاره، ولكن إذا ما أردنا أن نكون منصفين وعادلين إزاء هذا الموضوع الحسّاس نوعاً ما لا يمكننا أن ننسى أنّ صاحبة العمل كانت قد تحدّثت مرّة وفي كواليس التحضير له عن الحزن الذي ستزرعه في قلب كل من عاش خبرة الموت وكل من خسر إبناً أو زوجاً أو قريباً في الحرب، وهذا ما يعني أنّها كانت تعلم في قرارة نفسها بالبلبلة التي ستُحدثها وستفتعلها بمجرّد إطلاقها الكليب في الأسواق الذي تتوجّه به إلى شريحةٍ معيّنةٍ من الناس، فلمَ تراجعت بعد أن التمست أمام عينيها تلك البلبلة التي توقّعتها وأمام تأثّر البعض بها ولمَ تخلّيها عن هذا العمل الذي أشارت مرّة إلى أنّها تقدّم في إطاره فكرة تراجيدية جديدة؟

سؤالٌ لا بد أن نطرحه أمام كل الأخبار التي علت في الأفق والتي تحدّثت عن غضبٍ واستياءٍ سادا الشارع اليمني الذي شعر بأنّ نجمته وابنته التي اتُهمت مرّة بسرقة أفكار ميريام فارس فضّلت تسليط الضوء على موت الجنود السعوديين تيّمناً بزوجها السعودي الأصل وتناست أهميّة إلقاء الضوء على الضحايا اليمنيّين، ومن هنا قد يكون عذرها غير منطقي أبداً ولكنّها فضّلت الإستعانة به لكي لا تخسر شعبيّتها في مسقط رأسها وفي بعض البلدان الأخرى التي لم تأخذ لربّما نصيبها من هذا العمل كلّه.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك