الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

بين السجن والاستئناف شيرين انهزمت وهذا ما فعلته

ما هي التطورات الأخيرة لهذه القضية الحساسة؟

هو قرارٌ هز الوسط الفني بالتأكيد لأنّ أحداً لم يكن يتوقّع البت فيه بالفعل والنطق به جدياً، هو قرارٌ اعتقدت صاحبة العلاقة والشأن أنّها لن تُضطر إلى مواجهته يوماً وأنّها نفذت بريشها منه عندما حام في الأفق منذ فترةٍ من الفترات، نعم نحن نتحدّث عن حبس شيرين عبد الوهاب لمدّةٍ لا تقل عن الـ6 أشهر بسبب إهانتها النيل بطريقةٍ استفزّت الكثيرين، خبرٌ سبق أن تحدّثنا عنه البارحة بعد أن تم التداول به عبر المواقع كلّها وانتظرنا بفارغ الصبر رد شيرين عليه والطريقة التي ستعتمدها لتتعامل معه وتعالجه.

نعم سارعنا إلى التساؤل عمّا إذا كانت سترضخ للأمر الواقع وستتوجّه بنفسها إلى الحبس لتُنهي هذه البلبلة الكبيرة التي لا تزال تترافق واسمها ومكانتها حتّى الساعة، ولتضع حداً لكل التقارير التي تحدّثت عن قلّة محبّتها لمصر وللشعب المصري، أو ما إذا كانت ستستأنف الدعوى لتفتح القضيّة من جديد بخاصة وأنّ التقارير الموثوق بها والمطّلعة كانت سبق أن ذكرت أنّ نقابة الفنانين في مصر قد ارتأت أن تلفت نظرها إزاء هذه القصّة وهذا الموضوع لا أكثر ولا أقل، وقد غضت النظر بالتالي عن معاقبتها ومحاسبتها أسواء بالحبس أو بـسحب الجنسية المصرية منها.

وبالفعل هي معلومات عادت لتفيدنا اليوم بأنّ الفنانة المصرية لن تقبل أبداً القرار بسجنها وحبسها وبأنّها دفعت الكفالة المالية التي أُجبرت بها، وذلك من أجل النفاذ من تلك الجدران على أمل أن ينصفها القضاء المصري في النهاية وأن يغدو الخطأ الذي ارتكبته منذ حوالى السنة مجرّد زلّة لا أكثر ولا أقل، أسلوبٌ في التعاطي مع هذه المعضلة توقّعها البعض في ظل انقسام وجهات النظر بين المؤيّدة له والمندّدة به، مع العلم بأنّ هاني شاكر وهو رئيس نقابة الفنانين في مصر الموقّرة كان قد أكّد في إحدى المداخلات له أنّ ما يُحكى عن حبس شيرين هو مجرّد إشاعة بعيدة عن الواقع والحقيقة.

المحامي هاني محمد الذي يمثّل شريحة الجمهور المؤيّدة للحكم والذي أصر منذ البداية على معاقبة صاحبة أغنية "آه يا ليل"، لا يزال حتّى اليوم يحارب الأخيرة ولا يريد سوى محاسبتها اعتقاداً منه أنّه بهذه الطريقة يحاول حماية مصر وتاريخها وإرثها، أما الناقد الفني طارق الشناوي والذي يمثّل الجزء المندّد بالقرار الظالم ذاك فقد عاد وأشار إلى أنّ الأمر لا يستحق كل هذا العناء، وبين هذا وذاك وبين كلام هاني وخطوة شيرين في الإستئناف قضيّة يبدو أنّ بابها لن ينغلق بسرعة.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك